الأردن..وسام عز وشرف في دعم الفلسطينيين وقضيتهم العادلة

10325784_1172537716092750_4605083188687753089_n

نصيرة فلسطين بالدم ومواقف والرجال

فلسطين-تقرير خاص-

المملكة الأردنية الهاشمية..الدولة العربية الهاشمية الأصيلة الشقيقة..هي الجارة والحبيبة لدولة فلسطين ..تربطهما الجغرافيا ارتباطاً عميقاً أولاً.. وكما هي الأقرب الى فلسطين في كل شيء , فلسطين بحاجة لها في كل شيء.. “الأردن وفلسطين” الشعب الواحد و النهر والهدف ، والمصير الواحد ، تاريخ حافل وثّق تحت عنوان “فلسطين والأردن عنوان الوحدة الأردنية الفلسطينية في الدم والعروبة .

قيادة هاشمية حكيمة

ما يجمع الأردن وفلسطين من قواسم متداخلة ووحدة مصير وتاريخ مشترك ، أن خصوصية هذه العلاقة تجاوزت كل التسميات وأسست فعلياً وواقعياً قصة توأمة عربية حقيقية ، ووحدة شعبين يكملان بعض في جسد واحد وبنيان “أردني فلسطيني” مرصوص ، وروح قيادة هاشمية حكيمة ساهرة على تحقيق أماني البلدين والشعبين في الوحدة والأمن والاستقرار، حتى باتت العلاقات الأردنية الفلسطينية ، نموذجا يحتذى به للوحدة العربية الشاملة .

تميزت المملكة الأردنية الهاشمية بدور كبير وفعال ومميز في دعم القضية الفلسطينية منذ بداياتها ، ولا يمكن بأي شكل من الأشكال اعتبار الدور الأردني دوراً عادياً طبيعياً، فالأردن تدعم فلسطين وقضيتها العادلة ليس تعبيراً عن كرم أو منّة ، فشاركوها في كل معاركها، وتحملوا الجزء الأكبر من عبئها وتبعاتها عن طيب خاطر باعتبار ذلك واجباً قومياً ودينياً من منطلق أنها تعتبرها قضيتها الأولى إلى أن تتحرر وتقرر مصيرها وتقيم دولتها المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

دماء الأردنيين شاهدة

مخطئ من يعتقد أن دعم الأردن للقضية الفلسطينية وليد اللحظة ، فبصمات الأردن تشهد عليها حرب فلسطين عام 1948 ، والذي شارك الجيش الأردني بفعالية كبيرة مميزة إلى جانب الجيوش ، كما أن معركة الكرامة عام 1968 التي انتهت بهزيمة إسرائيل بعد أن اجتازت نهر الأردن شاهدة على ذلك، هذا بالإضافة للمعارك البطولية التي سطرها الجيش الأردني على أرض القدس وفلسطين خير شاهد ودليل على أصالة وعروبة الأردن، كما ان دماء الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن المسجد الاقصى وثقت العلاقة وزادت من تلاحم الشعبين ، ودماء أوائل الشهداء الأردنيين الذين استشهدوا على ارض فلسطين الشهيدين ، “عبيدات ، والحنيطي ” وهناك الكثيرين ومنهم الطيار فراس العجلوني هم شهداء على القضية ودعمها بالدم قبل أي علاقة أو دور.

ملك الأردن..مواقف الرجال

سجل الملك الأردني عبد الله الثاني مواقف الرجال العظماء ، فلم تغب يوما القدس وفلسطيني عن خطاباته ، مؤكداً أنها من أولى اهتمام جلالته وسعيه الكبير لرفع المعاناة الفلسطينيين ودعم قضيتهم وإسنادهم ، وتعهده بتقديم كل ما يلزم لإسعادهم والتأكيد على حق اللاجئين في العودة الى ديارهم واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف مشددا على ان موقف الاردن ثابت وفي خندق واحد في الدفاع عن القضية الفلسطينية وفي التأكيد على حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة والتعويض، عدا عن المواقف الرسمية للملك الأردن في دعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية .

لم يتوقف دور المملكة الأردنية الهاشمية عند ما ذكر ، بل واصلت مسيرة الدعم والإسناد بأشكال متعددة للشعب الفلسطيني ، ابتداءاً من وصايتها على المسجد الأقصى المبارك والتي ما زالت قائمة ، مروراً بدعم صمود الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصرين منذ عشر سنوات ، وإن من أبرز معالم الدعم الأردني الرسمي للفلسطينيين هو إنشاء المستشفى الميداني الأردني الذي أنشأ بقرار من جلالة الملك عبد الله خلال الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة عام 2009 ، ولا يزال قائماً حتى اللحظة يقدم خدماته الصحية والطبية للفلسطينيين بطاقم أردني كامل كريم.

أشكال الدعم..متعددة

ويسجل هنا للدور الأردني اشكالاً متعددة من الدعم أبرزها بلا حصر تسيير قوافل الحجاج الفلسطينيين بشكل سنوي، بالإضافة الى المنح الدراسية والقبولات في الجامعات الاردنية للطلبة، هذا بالإضافة للقوافل الاردنية في دعم الفلسطينيين في الغذاء والدواء والعلاج والتي لا تنقطع ، ناهيك عن جمع التبرعات خلال الحروب الإسرائيلية على قطاع غزة للفلسطينيين ، واستقبال المساعدات الإغاثية العربية والدولية وإرسالها إلى القطاع، والأهم هو الدور الخيري الكريم في كفالة 1500 يتيم من أبناء قطاع غزة من قبل الملك عبدالله الثاني، وتوفير المأوى للعائلات الفلسطينية التي دمرت بيوتها جراء الحرب الأخيرة على قطاع غزة من خلال تمويل وإرسال 2000 وحدة سكنية (بيوت جاهزة) وتركيب الأطراف والمفاصل الصناعية لحوالي 1000 شخص فقدوا أطرافهم جراء العدوان الاسرائيلي بالتعاون مع جمعية العون الطبي ولجنة الأزمات الأردنية.

الدولة الفلسطينية

قدمت الأردن دعمها بكل ما تملك ولا زالت على مراحل التاريخ ولا زالت، وهي تضع عنواناً نصب أعينها أن الدعم سيتواصل وسيتمر بأشكال مختلفة حتى تحرير فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، لتسجل الأردن بذلك أن القضية الفلسطينية قضية الأردن الأساسية، وليسجل للمملكة الأردنية الهاشمية وسام عز وشرف في دعم الفلسطينيين وقضيتهم العادلة .

وختاماً ..لعل أفضل ما يمكن خَتم تقريرنا هذا.. أفضل توصيف قرأته عن طبيعة وحجم الأخوة والتوأمة بين الأردن وفلسطين، هو حديث جلالة الملك حسين بن طلال رحمة الله في إحدى خطبه الشهيرة ، إذ قال: “إن القضية الفلسطينية هي حجر الزاوية في سياسة الأردن الداخلية والخارجية ولئن كانت القضية مقدسة بالنسبة للأمة العربية ، فهي مسألة حياة أو موت بالنسبة للأردن”، وها هو جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين يمضي على ذاك العهد.

صورة ‏ملتقى الوحدة  الفلسطينية  الاردنية (وفا)‏.

الأردن وفلسطين .. جمعتهما الجغرافيا قبل السياسة

images (1) –

تعد العلاقات الفلسطينية الأردنية نموذجا متميزا وفريدا في العلاقات بين الدول العربية فالشعبان الفلسطيني والأردني يرتبطان عدا علاقة الأخوة العربية بعلاقات نسب ومصاهرة وقد كانت الضفة الغربية جزءا من المملكة الأردنية الهاشمية فالضفتان الشرقية والغربية توأمان وقد جمعتهما الوحدة الجغرافية قبل الوحدة السياسية وقد استجاب المغفور له الملك عبد الله الأول مؤسس المملكة الأردنية الهاشمية لمناشدة القادة الفلسطينيين بالانضمام الى المملكة الأردنية الهاشمية واقامة وحدة كاملة بين ما تبقى من أرض فلسطين في أعقاب حرب عام 1948 ، وقد وافق مجلس الأمة الأردني في 24/4/1950 على وحدة الضفتين.

وقد كان الملك المؤسس عبد الله الأول حريصا على تمتين علاقات الأخوة بين جناحي المملكة في الضفتين الشرقية والغربية وكان يحرص بصفة خاصة على المحافظة على عروبة القدس وخاصة مسجدها الأقصى المبارك وتمثل ذلك في أنه كان يؤدي صلاة الجمعة في هذا المسجد المبارك حتى سقط شهيدا على باب المسجد في 20 من تموز عام 1951.

وعندما تولى العرش الهاشمي المغفور له الملك الحسين بن طلال فانه سار على خطى جده في الدفاع عن أرض فلسطين وشعبها وورث عن جده الراحل العشق الكبير لبيت المقدس ومسجدها الأقصى المبارك حيث كان يرعاه رعاية خاصة ويشرف شخصيا على شؤونه واعماره وقد باع رحمه الله قصره في العاصمة البريطانية لندن لاعمار مسجد قبة الصخرة المشرفة.

وفي أعقاب حرب الخامس من حزيران عام 1967 بذل الملك الراحل الحسين بن طلال جهودا ضخمة للمحافظة على عروبة المدينة المقدسة ومسجدها الأقصى وكنيسة القيامة وحتى بعد فك الارتباط بين الضفتين في العام 1988 بناء على طلب منظمة التحرير الفلسطينية فان العاهل الأردني ظل مدافعا عنيدا عن القدس ومسجدها الأقصى حيث ظلت المدينة المقدسة أمانة في يد الأسرة الهاشمية الكريمة الى أن تقوم الدولة الفلسطينية ،فما زالت ادارة الأماكن المقدسة في بيت المقدس تخضع للادارة الأردنية حيث تقوم الحكومة الأردنية بالاشراف على دائرة الأوقاف الاسلامية والمحاكم الشرعية في المدينة المقدسة وهي التي تتولى دفع رواتب موظفيها من خزينتها الخاصة.

وقد نهج الملك عبد الله الثاني نهج والده المغفور له الملك الحسين بن طلال في الاشراف شخصيا على ملف المدينة المقدسة التي هي وديعة في يد الهاشميين وهو يسعى ما وسعه السعي للمحافظة على عروبتها وهويتها الاسلامية وحماية أماكنها المقدسة الاسلامية والمسيحية وهو يحمل هم هذه المدينة المقدسة حيثما ارتحل وأينما حل وهو في ذلك انما ينهض بالمسؤولية الكبرى التي التزم الهاشميون بها حيث يرقد جثمان جدهم الأكبر مفجر الثورة العربية الحديثة الشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه في ضريحه بالمسجد الأقصى المبارك.

والاهتمام الهاشمي لا يقتصر على المدينة المقدسة فقط بل وينسحب على القضية الفلسطينية أيضا فالأردن الشقيق هو الداعم الأكبر للشعب الفلسطيني وهو معبرهم الى الدول العربية ودول العالم المختلفة وهو رئتهم التي يتنفسون من خلالها كما ويحتوي العدد الكبير من اللاجئين والنازحين الفلسطينيين الذي يتمتعون بكافة الحقوق شأنهم شأن كافة أفراد الشعب الأردني الشقيق.

الملك عبد الله الثاني في طليعة المدافعين عن القضية الفلسطينية وعن حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وهو يحمل هم هذه القضية حيثما ارتحل وحيثما أقام وهي قضية أساسية في مواضيع محادثاته في كل عواصم العالم ومع كل الزعماء والقادة الذين يلتقيهم وهو يؤكد باستمرار عدالة القضية الفلسطينية ويدعو الى اعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة في انهاء الاحتلال واقامة دولته المستقلة كاملة السيادة في الأراضي الفلسطينية ضمن حدود الرابع من حزيران.

والرئيس محمود عباس يحرص على التنسيق المستمر مع العاهل الأردني في اطار التشاور والتناصح والتنسيق بين القيادتين الفلسطينية والأردنية وهو يطلع العاهل الأردني باستمرار على آخر تطورات القضية الفلسطينية وعلى نتائج الزيارات التي يقوم بها الى العواصم العربية والعالمية والزعيمان الفلسطيني والأردني يصدران توجيهاتهما الى حكومتيهما بالتنسيق والتعاون في كافة المجالات كما ان الاخوة الأردنيين يقدمون لنظائرهم الفلسطينيين ما لديهم من خبرات في المجالات كافة وذلك من أجل ارساء دعائم الدولة الفلسطينية المستقلة.

ولا بد أن نشيد هنا بالزيارات الكريمة التي قام بها مؤخرا كبار المسؤولين الأردنيين للقدس خاصة وللضفة الغربية عامة وهذه الزيارات للمدينة المقدسة انما تعكس الاهتمام الأردني الكبير بالمحافظة على الهوية العربية والاسلامية لبيت المقدس وبدعم المواطنين المقدسيين الذين يعانون من ظروف حياتية صعبة وبالغة التعقيد.

وفي مقدمة هذه الزيارات للمدينة المقدسة زيارة الأمير هاشم بن الحسين شقيق العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في الرابع من شهر نيسان الجاري حيث زار المسجد الأقصى وأدى الصلاة فيه وزار ضريح المغفور له باذن الله الملك الشريف الحسين بن علي وذلك في سياق الحرص الهاشمي الموصول على تفقد ورعاية الأماكن المقدسة في المدينة المقدسة وتقديم مختلف أشكال الرعاية الممكنة للقائمين عليها حيث التقى في هذا الاطار عددا من موظفي وزارة الأوقاف القائمين على رعاية الأماكن المقدسة وقد صحب الأمير الهاشمي في هذه الزيارة الداعية اليمني الحبيب الجفري.

ثم جاءت زيارة الأمير غازي بن محمد الممثل الشخصي للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ومستشاره للشؤون الدينية في الثامن عشر من نيسان الجاري مصطحبا معه مفتي الديار المصرية الشيخ علي جمعة وهذه الزيارة جاءت دعما للمسجد الأقصى المبارك وللمواطنين المقدسيين وللأماكن المسيحية المقدسة حيث زار الأمير غازي والوفد المرافق له بطريركية الروم الأرثوذكس في البلدة القديمة وكان في استقباله والوفد المرافق له البطريرك ثيوفوليوس الثالث بطريرك الروم الأرثوذكس وممثل الرئيس محمود عباس حنا عميرة عضو اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وفي ذات السياق قام مدير الأمن العام الأردني الفريق الركن حسين هزاع المجالي بزيارة المسجد الأقصى المبارك يوم الاثنين الماضي والتقى كبار المسؤولين في دائرة الأوقاف في المدينة المقدسة.

وتأتي زيارات كبار الشخصيات الأردنية هذه الى المدينة المقدسة في اطار ما أعلنه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني خلال رعايته الاحتفال بتوقيع انشاء وقفي الملك عبد الله الثاني بن الحسين لدراسة فكري الامامين الغزالي والرازي اللذين قدمهما هدية للأمة الاسلامية بمناسبة الذكرى الخمسين لميلاد جلالته.

وقد جاءت هذه المكرمة الهاشمية احياء لسنة الوقف الحضارية ولدوره الريادي التعليمي وبمبادرة نوعية جديدة من مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الاسلامي وقد تضمنت الوقفية الأولى التي سميت بـ(الكرسي المكتمل لدراسة فكر الامام الغزالي) انشاء صرح في المسجد الأقصى المبارك لكي يعمر المسجد بالعلماء وبطلبة العلم ولاعطاء دفع علمي وروحي اسلامي لحماة مدينة القدس ولانشاء كرسي أستاذية لتدريس فكر الامام الغزالي ومنهجه في جامعة القدس في أبو ديس والمسجد الأقصى المبارك.

وقد شدد الملك عبد الله الثاني خلال حفل افتتاح الوقفيتين على أن الأردن سيواصل دوره في رعاية وحماية القدس ومقدساتها اضافة الى دعم صمود المقدسيين والحفاظ على مصالحهم وحقوقهم في المدينة المقدسة.

وقد بلغت قيمة كل وقفية مليوني دينار أردني أودعت في مصرف اسلامي لاستثمارها والانفاق من ريعها على المشاريع العلمية التي تهدف الوقفية الى تحقيقها وهذه الوقفية مكرمة كريمة تضاف الى سلسلة المكارم التي قدمها ويقدمها الهاشميون للمسجد الأقصى المبارك منذ عهد المغفور له باذن الله الشريف الحسين بن علي أول المعمرين للمقامات والأماكن الدينية والحضارية في بيت المقدس حيث أعلن أن المقدسات الاسلامية حق شرعي من حقوق الهاشميين وان القدس بالنسبة للهاشميين كالمدينة المنورة ومكة المكرمة فهي كلها أماكن مقدسة.

ولا يتسع المقام هنا لذكر ما قدمه الهاشميون للمسجد الأقصى وبيت المقدس منذ عهد جدهم الأول الشريف الحسين بن علي ولكن نكتفي هنا بذكر واحد مما قدمه الملك عبد الله الثاني للقدس ومسجدها المبارك وهو وضع اللوحة الزخرفية الأولى على منبر صلاح الدين في الأول من كانون الأول من عام 2002 والذي امر والده المغفور له الحسين بن طلال باعادة صنع المنبر بعد احراقه في آب من العام 1969 وها هو المنبر عاد ليحتل مكانه في المسجد الأقصى المبارك.

ان هذه الزيارات الكريمة والتي ستتواصل تؤكد الدعم الأردني للمدينة المقدسة والمواطنين المقدسيين خاصة وللشعب الفلسطيني عامة كما تؤكد متانة العلاقات بين القيادتين الفلسطينية والاردنية والتنيسق والتشاور المستمر بينهما لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين عامة وتحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني خاصة وسيظل الأردن المدافع الأول عن الشعب الفلسطيني وحقوقه وستظل العلاقات الأردنية الفلسطينية نموذجا يحتذى به في العلاقات بين الدول العربية ونحن واثقون من ان هذا الدعم الأردني الموصول للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة يلقى كل التقدير والشكر والثناء من القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني ،،،،والله الموفق.

بقلم: المحامي راجح أبو عصب

والضفتان شقيقتان من حوله تتعانقان

images0pal-jo.png

والضفتان شقيقتان من حوله تتعانقان

  ما أروعها من عبارة قالها الشاعر وما أعظم معناها – نعم أخواني وأخواتي في الأردن وفلسطين وفي كل أنحاء المعمورة .ألا نتوقف قليلاً عند المعاني العميقة والحقيقية لمثل هذه العبارة – نعم وألف نعم – الضفتان ‘ الضفة الشرقية والضفة الغربية ‘ أي الأردن وفلسطين شقيقتان… والشقيقتان لغوياً هما الفتاتان من نفس الأم والأب وما أجملها وأروعها من صورة نتخيلها للفتاتين الشقيقتين تتعانقان.أين؟؟؟ نعم حول نهر الأردن ذلك المجرى المائي المقدس الذي عبره الأنبياء ومروا به في رحلتهم من الأردن إلى فلسطين لنشر الديانات السماوية .

لقد كان ولا يزال وسيظل الشريان الرئيس الذي يغذي القلب الواحد بأسباب العيش والحياة – القلب الواحد لا يعيش ويستمر إلا بضخ الدم من شريانين هما الشريان الأبهر والشريان الأورطى أليس كذلك؟ أسمعكم تجيبون نعم , نعم . وأنا أقول : بلى …. فالقلب مصدر بقائه واستمراره هذان الشريانان . فما بالكم بنا نحن العرب وبالتحديد الأردن وفلسطين قلب واحد شريانه الأيمن هو الأردن والشريان الآخر هو فلسطين – هل يستطيع البقاء بفقدان أحدهما؟؟؟ لقد كانت رسالة كل الهاشميين من عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ووصولاً الى مفجر الثورة العربية الكبرى الشريف الحسين بن علي – طيب الله ثراه – واستشهاده للدفاع عن فلسطين والأردن من أعظم الرسالات لكل العرب أن يسيروا على خطاه ويستمرون في تطبيق مبادئ الثورة العربية الكبرى مرورا بالملك طلال والحسين وعبدا لله بن الحسين مليكنا المفدى الذي مافتئ يدعو إلى نبذ التفرقة والعنصرية في كل المحافل والمواطن ويشدد على احترام رسالة عمان وتنفيذها واستمراريتها بين جميع الفئات والأجيال. فوالله كم يحزنني ويعتصر قلبي ألماً وتنزف مشاعري دماً عندما أشعر بأيدٍ خفية تعمل على نشر الفساد والتفرقة وتشيع العنصرية بين الناس – احذروا من هذه الفئة المخربة التي تسعى إلى طعن قلوبنا بسكين التفرقة والعنصرية – فلا فرق بين أردني وفلسطيني إطلاقا – كلنا أخوة أشقاء وتجمعنا الراية الهاشمية ونحن جنود أبي الحسين الأوفياء..

و من مواقعنا في البيوت والمدارس والمؤسسات المختلفة نعاهده أن نكون لسانه الناطق بالحق في كل مكان نعمل على نشر الحب والانتماء في قلوب الكل على اختلاف الأصول والمنابت – هذا هو الأردن الذي عشقناه ورضعنا حبه من حليب أمهاتنا وعروق دمنا ترسم خريطته على جدران قلوبنا وعقولنا – تنفسنا هوائه وارتشفنا مائه وعشنا على أرضه آمنين مطمئنين لا نهاب الآخرين في عرين أبي الحسين – أطال الله في عمره وأدامه ذخراً وسنداً وعوناً للعرب والإسلام في كل مكان – وتكتمل فرحتنا بإذن الله ساعة تتعانق الضفتان ثانية والصلاة في قدسنا الشريف معراج النبي الأعظم ومهبط الديانات السماوية – ونحن على عهدنا وولائنا لك ياوطني الكبير وأرواحنا نقدمها رخيصة لتبقى مرفوع الراية وتظل أولاً وعلى قدر أهل العزم … وطني لو شغلت بالخلد عنه … نازعتني إليه في الخلد نفسي و: وعد أن نحميك وندافع عنك بكل مانملك ط: طبت حراً مستقلاً عريقاً ن: نجم في سماء الوطن لا يخبو نوره ي: يا مسقط رأسي ومدفن جسدي الفاني

مديرية التربية والتعليم لمنطقة الزرقاء الأولى

قرار «تاريخي» للقضاء الأردني يرفض «ترحيل المخيمات» ويتوسع في «دسترة» مملكة «الضفتين»…

  «فك الارتباط» غير قانوني و«السيادة» على إقليمين شرقي وغربي والأساس «دولة الوحدة»

عمان ـ images (1): التجاهل القانوني والسياسي للجوانب «الإنسانية» المتعلقة بالأبنية والسكان والمواطنين وتزاحمهم في قرار «خطير ومهم جداً» وغير مسبوق صدر مؤخراً عن محكمة بداية أردنية في مدينة جرش شمالي البلاد يترك المجال مجدداً امام الإعتراف القانوني والقضائي وبالتالي الدستوري الأول والنادر منذ عام 1987 في إطار «الضفتين» الغربية والشرقية والأهم بتأصيل وتأريخ «حركة نزوح» لا علاقة لها بـ «المواطنة والجنسية واللجوء»، الأمر الذي يبرز أيضاً لأول مرة.
في التفاصيل ثمة معطيات تشكل مفاجأة من العيارالثقيل لكنها «قانونية ودستورية « هذه المرة بعدما قرر قاض أردني وبجرأة وعلى هامش نظره في شكوى ملكية عقار بأن «مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في المملكة» يقيم فيها «مواطنون أردنيون»، «نزحوا» بفعل الحرب من جزء من المملكة الأردنية الهاشمية إلى جزء آخر فيه ورتبت السلطات إقامتهم على قطع أراض شرقي نهر الأردن.
القرار تحدث أيضاً في المناسبة عن نص دستوري لا لبس فيه يعتبر أن الدستور ينظم المملكة على اساس انها «دولة ذات سيادة على إقليميها المتمثلين في الضفتين الغربية والشرقية».
هذه الصيغة تظهر لأول مرة في أدبيات القضاء الأردني وقررها نص قرار قضائي مفصل وواسع الشرح نشرته صحيفة «عمون» الإلكترونية المحلية وإتخذه قاضي محكمة بداية الحقوق في مدينة جرش راتب الطعاني ضمن دعوى نظرها لمواطن أردني يطالب القضاء بتمكينه من السيطرة على أرض يملكها أقيم عليها مخيم سوف للاجئين الفلسطينيين في المدينة.
طبعاً القاضي الطعاني رد الطلب وتقدم بقرار على شكل مرافعة قانونية قضائية غير مسبوقة إطلاقاً شرح فيها كل الحيثيات معتبراً بالمضمون بأن مسؤولية تعويض صاحب الشكوى تعود للحكومة التي سيطرت على الأراضي لتأمين إقامة «نازحين» أردنيين حضروا من جزء من المملكة إلى جزء آخر فيها.
القرار وفي جوانبه القانونية جاء مفاجئاً لجميع الأطراف وتكمن أهميته القصوى في أنه يمنع لاحقاً السلطات الإدارية أو حتى القضائية من التعامل مع أية شكاوى مماثلة تخص ملكية عقارات أو أراض في نحو 13 مخيماً في الأردن يقيم عليها الآن بالمعنى الدستوري والقانوني «مواطنون أردنيون».
قبل نحو ثلاثة اسابيع فقط تحدث وزير البلاط الأردني الأسبق الدكتور مروان المعشر في جمعية الشؤون الدولية التي تضم نخبة من كبار السياسيين عن ضرورة التخلي عن جدل وتجاذب الجنسيات في الأردن لأنه مر على «الجنسية الأردنية» التي يحملها لاجئون فلسطينيون أكثر من «65» عاماً لا يمكن شطبها وتجاهلها بأي وسيلة.
المفكر السياسي البارز عدنان أبو عودة لفت نظر «القدس العربي» إلى ان ما يقوله المعشر في السياق وبعيداً عن الموقف منه تكمن أهميته في انه قد يعكس طريقة تفكير العالم اليوم في العديد من المسائل.
يحصل ذلك في الوقت الذي تقدم به نشطاء سياسيون مؤخراً بأفكار ومقترحات مستحدثة تحاول ربط «الجنسية الأردنية بالتفسير العثماني» بمعنى اقتصار هوية المواطن الأردني على من تعود جنسيته لأبوين عثمانيين فقط وهي نظرية قديمة لناشط بعيد تماماً عن الأنظار الآن هو الدكتور احمد عويدي العبادي والهدف الأعمق منها إسقاط الواقع الدستوري الذي أنتج «مملكة وحدة الضفتين» عام 1950 وما تلاها.
موقف القضاء الأردني الجديد بخصوص النزاع على ملكية ارض مخيم سوف شمالي البلاد يؤسس لواقع قانوني جديد برأي خبراء مختصين يعتبر ان سيطرة الدولة آنذاك على أرض يمكلها اي مواطن بهدف «إيواء وتأمين مسكن لمواطن آخر» تأصيل لمبدأ مستقل في القانون الأردني بلافتة «المنفعة العامة» وهو ما يؤشر عليه القاضي الطعاني عندما يقترح ضمناً بان مسؤولية التعويض المالي بين يدي الحكومة ولا تخص «الأردنيين» من سكان المخيمات الذين لا يمكن موافقة القضاء على «ترحيلهم».
مهم جداً في حيثيات القرار الجديد انه أعاد التذكير عند الشرح بأن «فك الإرتباط بين الضفتين» كان قراراً «سياسياً» وليس «دستورياً أو قانونياً» مما يمهد لإلغاء كل مخرجات تطبيقات فك الارتباط مستقبلاً وخصوصاً في مجال سحب الجنسيات. مهم أيضاً ان مضمون نص القرار «التاريخي» فعلاً رفض إزالة مخيمات اللاجئين الفلسطينيين الأمر الذي ينسحب على 13 مخيماً في المملكة أو تكليف اهاليها بنفقات الإزالة معتبراً ان إزالة المخيمات الحالية سيؤدي لـ «كارثة وطنية» من الصعب السماح بها بسبب انعكاسها المحتمل على الأمن والاستقرار الأهليين.
مهم أيضاً أن القرار اعتبر ساكني هذه المخيمات مواطنين أردنيين يمثلون جزءاً من «النسيج الوطني» وتوسع في الحديث عن صعوبات تحقيق «حق العودة» والتزام المملكة بالمواثيق الدولية معتبراً- وهذا النص مهم جداً- بان حكومة المملكة الأردنية الهاشمية قامت بعد حرب 1967 بتأمين مكان إقامة لمواطنيها الذين نزحوا بسبب الحرب من الضفة الغربية التي هي جزء من سيادة المملكة.
ومهم ان المضمون في القرار نفسه اعتبر قرار فك الإرتباط مع الضفة الغربية «لم يصدر بقانون» ولم «يتدستر» وبالتالي بقي في مستوى «الاجتهاد السياسي».
قرار القضاء بهذا المعنى يعيد إنتاج التأصيل القانوني لمنهجية «دولة الضفتين» ويحرم اجتهادات سياسية متعددة بالساحة من الادعاء بعدم وجود علاقة بين الضفتين الغربية والشرقية.

بسام البدارين / القدس العربي

مقابلة جلالة الملك عبدالله الثاني مع الإعلامي تشارلي روز

10271366_739857772730672_3670107442272906070_o-e1417878086539

 مقابلة جلالة الملك عبدالله الثاني مع الإعلامي تشارلي روز. السبت 6 كانون الأول 2014

1. حول دور الأردن في التحالف الدولي ضد داعش

 

جلالة الملك :

“نحن جزء من التحالف، وقد شاركنا في العمليات ضد تنظيم داعش في سوريا كعضو في هذا التحالف. وكذلك نتحدث مع العراقيين لنعلم كيف يمكن لنا مساعدتهم في غرب العراق. وأتوقع أن ترتفع وتيرة هذه الجهود في القريب العاجل. وبعد ذلك سوف يلعب الأردن دورا في مواقع أخرى لأننا جزء من الجهود الإقليمية الدولية كما أعتقد. نحن بلد صغير، ولكننا نتحمل مسؤوليات عديدة في المنطقة، ومنها محاربة هذا التهديد العالمي.”

“لا أريد لأي شخص أن يظن أن أي طرف منا يتحدث عن إرسال قوات برية لحل المشكلة، ففي نهاية المطاف، على السوريين وكذلك العراقيين أن يحلوا المشكلة بأنفسهم.”

 

2. كيفية مواجهة تنامي الفكر المتطرف والإرهاب وما يشكلانه من تحد عالمي

جلالة الملك :

“يجب أن نقول إن هذا لا يمثل ديننا، بل هو الشر بعينه، وعلينا جميعا أن نتخذ هذا القرار. يجب أن نقف ونقول: هذا هو الخط الفاصل. من كان يؤمن بالحق فليقف إلى جانبنا، ومن لا يؤمن به عليه أن يتخذ القرار بالوقوف في الجانب المقابل. إنها معركة واضحة بين الخير والشر، وهي معركة ستستمر لأجيال قادمة. وكما قلت للرئيس بوتين في الواقع، فإنني أعتقد أنها حرب عالمية ثالثة بوسائل مختلفة.”

“أقول إن الحرب في مداها القصير، كما آمل، عسكرية الطابع، وفي المدى المتوسط أمنية. أما على المدى الطويل، فهناك الجانب الأيديولوجي، وهذه هي النقطة التي أؤكد عليها، وهي أننا كمسلمين علينا أن نواجه أنفسنا وندرك أن لدينا هذه المشكلة، وأن نتخذ القرار الصعب، ونحشد جهودنا ونعلن أن هؤلاء الناس لا علاقة لهم بالإسلام. وما أعنيه هو أننا في هذه اللحظة نجد من يقول إنها مواجهة بين المسلمين المتطرفين والمسلمين المعتدلين، وأنا لا أعتقد أن هذا صحيح. فكما تعلم، أنا مسلم، ولا داعي لأن تصفني بأنني مسلم معتدل. أنا مسلم فقط، ولا أعلم ما يمثله هؤلاء الإرهابيون أو فكرهم.”

3. أسباب ودوافع انضمام الافراد من مختلف انحاء العالم الى تنظيم داعش وفكره الإرهابي المتطرف

جلالة الملك :

“جزء من ذلك هو تأثير الإعلام الذي يستخدمه داعش وجماعات أخرى، وقد حققوا نجاحا ملحوظا في ذلك. والسبب أنهم يجتزؤون من القرآن ما يشاؤون ويقولون هذا ما يمثله الدين، وهو كلام باطل وغير صحيح بالمطلق. وقد نجحوا في توظيف الإعلام الجديد من حيث الوصول إلى الشباب في جميع أنحاء العالم والأشخاص المحبطين من الشباب والعاطلين عن العمل، وقدرتهم على تجنيدهم”

كل المتطرفين والجماعات التي تسمي نفسها جهادية يستخدمون الظلم الذي يتعرض له الفلسطينيون وما تتعرض له القدس لكسب التأييد والتعاطف الزائف. أنا أعلم أن العديد سوف يعلق على ما أقوله هنا باعتباره غير صحيح، ولكن الأمر لم يعد يتعلق بكون الأمر صحيحا أم لا، لأن الواقع يقول إن الجهاديين يستخدمونه كحجة في مساعيهم لتجنيد الناس.

4.ما الذي يقلق جلالة الملك عبدالله الثاني ؟

جلالة الملك :

” لا أخشى الكثير، فأنا لدي الثقة الكاملة بالله وبشعبي. أعتقد بأن السؤال الذي ربما أردته هو: ما الذي يؤرقني؟”

“ومن هذا المنظور، فإن المعنويات في اعتقادي عالية. والأردنيون الآن، من الناحية السياسية أو العسكرية، في وضع جيد. ولكن ما نعاني منه هو مستويات الفقر والبطالة. ولا يزال الاقتصاد الأردني يعاني والسبب “في ذلك يعود بالدرجة الأولى للأعداد المتزايدة من اللاجئين…إن ما يؤرقني هو الوضع الاقتصادي، والفقر، والبطالة، والضغط الذي يواجهه شعبي بسبب أزمة اللاجئين.

5. هل فشلت الجهود الأخيرة لتحقيق السلام في الشرق الاوسط؟

جلالة الملك:

“لم تفشل. مازال الأمر قائما ومستمرا وما زال الباب مفتوحا. تذكر الاجتماع الثلاثي الذي جمعني برئيس الوزراء نتنياهو ووزير الخارجية كيري قبل عشرة أيام تقريبا، وقد كان اجتماعا ناجحا بكل المقاييس. واتصل وقتها الرئيس السيسي كذلك. جرى بيننا حديث لمدة ساعة كاملة عن كيفية المضي قدما.”

“بسبب مشكلة المقاتلين الأجانب التي تعاني منها العديد من الدول، أدركت هذه الدول بأن كل الطرق تؤدي إلى القدس، وبأنه إذا لم يقم الفلسطينيون والإسرائيليون بحل هذه المشكلة، سيكون لها انعكاساتها على نمو الفكر المتطرف لدى سكانها المسلمين. في نهاية المطاف سيبقى الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي والقدس جوهر الصراع في المنطقة بالرغم من أن البعض لا يروق له هذا الربط. أنت تعلم وبغض النظر عما إذا كان الأمر صحيحا أم لا، فإن العديد من المتطرفين يستخدمون القضية الفلسطينية في خطابهم. وتدرك دول العالم الآن بأنه أصبح لزاما عليها أن تجد حلا لهذه المشكلة خدمة لمصالحها. إذن فهي لم تعد مسالة سياسية خاصة بالشرق الأوسط. إنها تؤثر على الأمن القومي في جميع دول العالم.”

شاهد المقابلة الكاملة:

إقرأ نص المقابلة الكامل