سجال بالأغاني بين العبداللات والنجار يعزز وحدة الشعبين الأردني والفلسطيني

عمان ـ «القدس العربي» من طارق الفايد: فتح فرع الجرائم الإلكترونية في الشرطة الأردنية ملفا للتحقيق بواقعة الجدل الذي أثاره «خبر مفبرك» عن طعام المنسف الشهير في المملكة، الذي انتهى بصراع عبر تعليقات مسيئة للوحدة الوطنية على وسائط التواصل الاجتماعي، رد عليه نشطاء بتعميم خبر التعاون «الفني» النادر بين مطربين شعبيين بارزين في الأردن والضفة الغربية هما عمر العبداللات وقاسم النجار.
وأبرزت العشرات من المواقع والنوافذ الإلكترونية الأردنية الخبر المتعلق بأول أغنية شعبية فلسطينية يلحنها النجم الأردني عمر العبداللات، وهي أغنية بعنوان « شعب واحد مو شعبين» بصوت الفنان الشعبي الفلسطيني قاسم النجار.
وألمح المنتج الفلسطيني لأغنية النجار إلى إنها رد على أغنية العبداللات المهداة للشعب الفلسطيني باسم «يا جبل ما يهزك ريح « وفي الأغنيتين تظهر العبارات التي تتحدث عن المصير المشترك بين الشعبين .
الحديث عن التعاون» الوحدوي» بين النجار والعبداللات عبر الفن والأغاني لحق وصلة من الجدل الساخر والساخن بسبب قصة مفبركة لها علاقة بالمنسف انتهت بالعودة لتوثيقات «غوغل» لإدراك مخاطر تناول الوجبة الأكثر شهرة في الأردن ومنطقة بلاد الشام وفي بعض البلدان العربية .
ويقترح التعليق أن المنسف مادة تقرر رسميا ضمها إلى «قائمة الممنوعات»بسبب ما ينتج عنها من خمول وبطء في الإدراك ورغبة في النوم وخلل في وظائف الأيدي والأرجل والمعدة والأمعاء .
كثيرون تعاملوا مع الخبر على أنه حقيقة، وتم تداوله بصورة عجيبة على جميع مسارات التواصل الاجتماعي في الأردن وفلسطين، بعد ربطه بقرار وهمي لدائرة مكافحة المخدرات التي اعتبرت، حسب منطوق الخبر المفبرك الساخر، أن «أقراص اللبن الجميد» التي تصنع منها أكلة المنسف دخلت ضمن الممنوعات بسبب خطرها على صحة الإنسان .
الحملة على الخبر وبعد التحقيق الأمني بسبل ترويجه والتفاعل معه لاحقا، أصبحت «رغائبية ومضحكة» ومسيسة في بعض الأحيان. فقد أعلنت الحرب عبر «فيس بوك» عبر مجموعات سريعة التفاعل على «الملوخية» بعدما قال خبر لاحق يفبرك الخبر المفبرك إن المقصود في الخبر الأول هم ممثلو إدارة مكافحة المخدرات في السلطة الوطنية الفلسطينية. على أساس ان السلطة الفلسطينية هي التي حظرت المنسف وبالتالي حاولت المساس بمشاعر الأردنيين ورموزهم في الطعام وتشكلت مجموعة تحاول النيل من «الملوخية» نكاية بالسلطة الفلسطينية. في مؤشر على حيوية وتسارع الجدل بعناوين الوحدة الوطنية كلما عاد للواجهة نقاش الطعام ودلالاته السياسية، رغم أن «الملوخية» في الأصل «مصرية المنشأ» والمنسف هو الطبق المفضل للفلسطينيين في العالم.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s