الأغا : الأردن لن يكون وطناً بديلاً للفلسطينيين

 

الأغا : الأردن لن يكون وطناً بديلاً للفلسطينيين

d8a7d984d8b1d8a7d98a-d8a8d8b1d8b3-941 طالب د. زكريا الاغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين الاردن ولبنان بإعادة النظر في قراراتهما التي اتخذت لمنع دخول اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سوريا إلى اراضيهم والسماح لهؤلاء اللاجئين بدخول اراضيها تخفيفاً لمعاناتهم مؤكداً على الطبيعة المؤقتة للوجود الفلسطيني على أراضها كضيوف لحين عودتهم إلى ديارهم .

جاءت اقوال د. الاغا خلال كلمته التي القاها اليوم في الجلسة الافتتاحية لاجتماعات الدورة (92) لمؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة المنعقدة في العاصمة الأردنية عمان بمشاركة الدول العربية المضيفة للاجئين بالإضافة إلى جمهورية مصر العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمانة العامة لجامعة الدول العربية و المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو” والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ” الإيسيسكو” .

وشدد على ان موقف منظمة التحرير يرفض وبشدة توطين اللاجئين في أي قطر عربي أو اجنبي ، مؤكداً في الوقت أن الأردن لن يكون وطناً بديلاً للفلسطينيين ، وان بوصلة اللاجئين الفلسطينيين تتجه فقط نحو العودة إلى فلسطين وإلى إراضيهم وديارهم التي شردوا منها عام 48 طبقاً لما ورد في القرار 194 . 

واشار د. الاغا في كلمته لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين الصعبة والمأساوية جراء استمرار تقليص الأونروا لخدماتها بفعل الأزمة المالية والتطورات الميدانية التي تشهدها بعض البلدان العربية .

واوضح ان اللاجئين الفلسطينيين في سوريا يعيشون في ظروف سيئة للغاية بفعل الصراع الدائر في سوريا منذ ثلاث سنوات والذي تسبب بنزوح ما يقارب 000 360 لاجئ فلسطيني وتدمير شبه كامل للمخيمات وخاصة مخيم اليرموك ، وسقوط اكثر من 2090 قتيل ومئات المفقودين .

وتابع قائلاً “ورغم المساعي التي تقوم بها منظمة التحرير الفلسطينية لإنهاء ازمة المخيم واعادة النازحين له إلا ان الوضع لا يزال معقداً ورغم ذلك فجهودنا قائمة وكذلك الاتصالات مع كل الاطراف في سوريا لاعادة الامن الى المخيم واخراج المسلحين وتوفير البيئة المناسبة والمناخ الملائم للعيش داخل المخيمات لتشجيع عودة النازحين الى ديارهم ” .

ونثمن د. الاغا دور الأونروا على ما تقدمه من خدمات للاجئين الفلسطينيين وخاصة في سوريا ، في مهمة لا زالت محفوفة بالمخاطر على اطقمها مؤكداً على استمرارية عملها في كافة اماكن عملها وفق التفويض الممنوح لها وعدم اللجوء إلى تقليص خدماتها .

كما اكد على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه اللاجئين الفلسطينيين لوضع حد لمعاناتهم ، و الاسراع في استكمال عملية اعادة اعمار مخيم نهر البارد حيث لا يزال أكثر من 23 ألف لاجئ مشتتين بدون مأوى، ويعيشون في ظروف غير إنسانية .

وتابع الاغا “ينعقد مؤتمرنا وحكومة الاحتلال الإسرائيلية لا تزال تُمعن في سياساتها العدوانية والعنصرية ضد شعبنا الفلسطيني من خلال مصادرة الأراضي الفلسطينية وتكثيف انشطتها الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس واستمرارها في حصارها الظالم لقطاع غزة منذ سبع سنوات ومواصلتها كذلك لعمليات الترحيل والتهجير القسري في النقب والجليل ومنطقة الأغوار حت مسميات الأمن والتدريبات العسكرية وما ترتكبه من اعمال ارهابية وجرائم حرب بشعة في القتل والاعتقالات التي طالت المئات واقتحام البيوت وتفتيشها وترويع الامنين والاعتداء عليهم واحكام فرض الحصار والاغلاق على مدن الضفة خاصة على مدينة الخليل وتقطيع اوصال الوطن واعتقال الاسرى المحررين والنواب هذا العدوان الذي ينفذ على مرأى ومسمع من العالم الذي يقف صامتاً لا يحرك ساكناً “ 

وطالب د. الاغا بعقد جلسة طارئة لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية لاتخاذ موقف عربي موحد تجاه هذا العدوان والتصعيد العسكري الاسرائيلي المستمر ضد شعبنا واتخاذ التدابير والوسائل السريعة لوقفه ووضع حد للسياسات الاسرائيلية الارهابية ومنع وقوع كارثة انسانية في الأراضي الفلسطينية كما دعا الدول العربية العمل على تامين شبكة أمان سياسية ومالية لإنجاح حكومة الوفاق الفلسطينية من تأدية مهامها ومواجهة كل التحديات التي تعترضها في ظل التهديدات الاسرائيلية بفرض عقوبات اقتصادية على شعبنا .

واستعرض د. الاغا في كلمته الاعتداءات الاسرائيلية على مدينة القدس والمسجد الاقصى مشيراً إلى إن الاحتلال الاسرائيلي في الأشهر الأخيرة كثف من هجماته على مدينة القدس واقتحاماته لها و التجرؤ على حرمة المسجد الاقصى وتقسيم اوقات الصلاة وبناء الكنس و طرد سكانها العرب ومحاولته لإلغاء الوصايا الأردنية على الأماكن المقدسة في القدس سعيا الى تطبيق مفهوم يهودية الدولة.

واكد د. الاغا على دور الأردن في رعاية وحماية وصيانة المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس حسب ما نصت عليه اتفاقية وادي عربة للسلام مع إسرائيل العام 1994 فضلاً عن الاتفاق الموقع بين العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني أبو مازن حول الوصاية الهاشمية لتلك الأماكن وكذلك إصرار شعبنا على الدفاع عن مدينة القدس وعروبتها مشدداً على ان القدس جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة في عام 1967، وفقاً للقانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية 

وثمن قرار منظمة المؤتمر الاسلامي باختيار مدينة القدس الشريف كعاصمة للسياحة الاسلامية لسنة 2016 هذا القرار الذي يؤكد مكانة مدنية القدس وهويتها العربية والاسلامية في اوساط المسلمين في كافة انحاء العالم ، وسيساهم في انعاش المؤسسات التجارية والسياحية في القدس التي تتعرض لحرب اسرائيلية لتدميرها .

واكد د. الاغا على أن منظمة التحرير الفلسطينية خلال فترة المفاوضات التسعة شهور التي انطلقت برعاية امريكية رفضت الاعتراف بيهودية دولة اسرائيل ، ولأي اتفاق إطار يشكل بديلا عن قرارات الشرعية الدولية او يتجاهل حقوق شعبنا المشروعة مشيراً إلى أن استئناف المفاوضات يتطلب التزام إسرائيل الواضح بمرجعية حدود عام 1967 وقرارات الأمم المتحدة، وبالوقف الشامل للاستيطان بما في ذلك في القدس الشرقية، واطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى 

واعرب د. الاغا عن امله أن يكون عام 2014 الذي أعلنت الأمم المتحدة أنه عام التضامن مع الشعب الفلسطيني عاما عربيا ودوليا يقرر فيه العالم إنهاء أطول احتلال في التاريخ المعاصر وهو الاحتلال الإسرائيلي وتمكينه من حقه في العودة إلى دياره التي هجر منها عام 48 طبقاً للقرار 194 وحقه في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس ، وأن يكون عام 2014 هو عام حصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة لتتبوء مكانها الطبيعي بين الدول .

وفي كلمته اشار مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس محمود العقرباوي الى استمرار معاناة الشعب الفلسطيني في ظل غياب افق سياسي يمنح الأمل بنهاية قريبة للاحتلال لافتا أن انعقاد هذا المؤتمر يأتي في الوقت الذي تتواصل فيه مخططات اسرائيل التوسعية ضد الشعب الفلسطيني.

وأضاف ان القضية الفلسطينية التي تشكل جوهر الصراع في منطقة الشرق الأوسط تقف اليوم أمام مفترق طرق حاسم في ظل ظروف اقليمية غير مستقرة ومفتوحة على كافة الاحتمالات تستدعي منا توحيد كافة الجهود الاقليمية والدولية لمساعدة الفلسطينيين والاسرائيليين على الانخراط في مفاوضات جادة تؤدي الى نتائج عملية ملموسة تعيد الأمل لأبناء المنطقة بمستقبل اكثر اشراقا وأمنا واستقرارا عبر رؤية حل الدولتين الذي يحظى باجماع دولي غير مسبوق ووفقاً للمرجعيات المعتمدة وبشكل خاص مبادرة السلام العربية التي تعبر عن رؤية عربية واضحة وحقيقية لايجاد تسوية سلمية للصراع العربي الاسرائيلي بشكل عام وجوهره القضية الفلسطينية .

وزاد العقرباوي ونظراً لما يجمع الاردن وفلسطين من روابط تاريخية واصلت القيادة الأردنية وعلى رأسها جلالة الملك عبد الله الثاني تسخير كافة الامكانات لدعم الأشقاء الفلسطينيين على كافة الأصعدة والتخفيف من الحصار المفروض عليهم ظلما وعدوانا ومساعدتهم على تجاوز الظروف الصعبة التي يواجهونها ايمانا منا بأن الدعم والعون للأشقاء الفلسطينيين والوقوف الى جانبهم لبناء مؤسساتهم الوطنية هو السبيل الأوحد لمواجهة مختلف التحديات وصولا إلى تحقيق أهدافهم بإقامة دولتهم الفلسطينية المستقلة على حدود الراب من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد على موقف الأردن إزاء عمل وكالة الغوث الدولية والتي تشكل حافظة مهمة لحقوق اللاجئين الفلسطينيين في أروقة الأمم المتحدة بشكل خاص والمجتمع الدولي بشكل عام اضافة إلى الواجب الإنساني النبيل الذي تقوم به ويشدد الأردن باستمرار على التفويض الممنوح للأونروا استنادا لقرار انشائها رقم 302 العام 1949 لحين ايجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين وتطبيق هذا الحل.

وأكد أن الأردن بقيادته الهاشمية ملتزم بتحمل مسئولياته التاريخية في رعاية الأماكن المقدسة والحفاظ على الهوية الاسلامية للمسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة والحفاظ على الطابع العربي للمدينة المقدسة ودعم صمود أهلها في وجه السياسات الاسرائيلية التي ترمي إلى إفراغ المدينة المقدسة من أهلها وتهويدها ، وأن الدعم الملكي الهاشمي من خلال العديد من المؤسسات الأردنية العاملة من أجل مدينة القدس وعلى رأسها وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية وأجهزتها العاملة المتواجدة في مدينة القدس مستمر لن يتوقف للوقوف أمام هذه السياسات التي تتجاهل القرارات الدولية والجهود الرامية إلى إحلال السلام العادل في المنطقة.

وأكد الأمين العام المساعد للجامعة العربية رئيس قطاع فلسطين محمد صبيح أهمية موضوعات المؤتمر على الأمن العربي ولا سيما أنه يعالج القضايا الفلسطينية الهامة المتعلقة بالقدس واللاجئين والأسرى والجدار العازل معربا عن تقديره لجهود التي يبذلها الأردن بتوجيه من جلالة الملك عبد الله الثاني لدعم الشعب الفلسطيني والدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف .

وقال :”إننا نجتمع اليوم في الذكرى السادسة والستين لاغتصاب فلسطين وتشريد اهلها لافتاً ان اسرائيل ماضية في سياستها العدوانية والتوسعية والاستيطانية وهي في الحرب المفتوحة على الشعب الفلسطيني ، كما انه غير ملتزمة بالقانون الانساني الدولي لا في الضفة الغربية ولا في قطاع غزة مؤكداً على تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه والدفاع عنها مهما كلفه الثمن” .

وأضاف صبيح ان هذا الصمود يقابله مع الاسف صمت مطبق من المجتمع الدولي مؤكداً التزام الدول العربية بمبادرة السلام العربية التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين في بيروت عام 2002 والتي ترتكز على الانسحاب الكامل من الاراضي المحتلة وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس .

واستعرض المشاركون تقرير الأمانة العامة للجامعة العربية حول تنفيذ توصيات الدورة السابقة لمؤتمر المشرفين وانعكاسات اثارها على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة .

وقال رامي المدهون مدير ادارة الإعلام والعلاقات العامة بدائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية أن مؤتمر المشرفين سيناقش على مدار خمسة أيام تعزيز ودعم نضال صمود الشعب الفلسطيني والاستيطان الإسرائيلي والهجرة اليهودية والجدار الفاصل، وموضوع التنمية في الأراضي الفلسطينية كما سيناقش المؤتمر قضية اللاجئين الفلسطينيين ونشاطات ‘الأونروا’ وأوضاعها المالية وتأثير الأزمة المالية الأخيرة على خدماتها، إلى جانب متابعة توصيات الدورة (91) لمؤتمر المشرفين وتوصيات الدورة (70) لمجلس الشؤون التربوية لأبناء فلسطين، بالإضافة إلى تحديد موعد ومكان انعقاد الدورة القادمة.

واشار إلى أن مؤتمر المشرفين هو المؤتمر المخصص لمناقشة القضية الفلسطينية والتي تلتئم دورته مرة كل ستة أشهر لمناقشة أوضاع اللاجئين في الدول العربية المضيفة على مختلف الأصعدة وأن توصيات المؤتمر تقدم دورياً لاجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب وهو بذلك يشكل الحلقة المركزية لإقرار التوصيات المتعلقة بالقضية الفلسطينية من قبل مجلس وزراء الخارجية العرب.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s