اتفاقية الدفاع عن القدس والمقدسات تدفع “إسرائيل” لقبول بعثة خبراء تابعة لليونسكو

 

 

 الاردن –

لأول مرة منذ 2004، اليونسكو تتمكن من إرسال بعثة خبراء دوليين لتقصي الحائق في القدس المحتلة

نجح الأردن وفلسطين وبدعم عربي قوي في إجبار إسرائيل، ولأول مرة منذ عام 2004، على قبول قدوم بعثة خبراء مكونة من ممثلين عن مركز التراث العالمي والهيئات الاستشارية التابعة لليونسكو بحيث تبدأ هذه البعثة مهمتها في تقصي الحقائق وتقييم حالة الحفاظ على تراث بلدة القدس القديمة يوم 19 أيار 2013، على أن تقدم البعثة نتائج تقريرها وتوصياتها للجنة التراث العالمي قبل انعقاد اجتماعات اللجنة وفي موعد أقصاه الأول من حزيران 2013 .

ويأتي هذا الانجاز الأردني الفلسطيني كأول ثمار اتفاقية الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية التي وقعت في 31 -آذار-2013 بين جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين صاحب الوصاية وخادم الأماكن المقدسة وفخامة الرئيس عباس بصفته رئيس دولة فلسطين ورئيساً لمنظمة التحرير الفلسطينية والتي جاءت لتعزز التعاون الأردني الفلسطيني التاريخي في حماية الأماكن المقدسة من انتهاكات الاحتلال التعسفية والدفاع عن المقدسات خصوصاً في المحافل الدولية.

وقد جاء التعهد الإسرائيلي في رسالة خطية مقدمة لمدير عام اليونسكو وفي بيان علني أمام المجلس التنفيذي في دورته 191 المنعقدة حالياً في باريس. ومن مهام البعثة أيضاً تحديد التقدم الذي تم عمله في تطبيق الخطة التنفيذية للحفاظ على تراث البلدة القديمة في القدس وأسوارها والتي كانت اليونسكو قد أعدتها للحفاظ على تراث بلدة القدس القديمة وأسوارها والمدرجة على لائحة التراث العالمي بطلب من الأردن عام 1981 وعلى لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر عام 1982.

كما تعهدت إسرائيل بالمشاركة في الاجتماع الذي سيعقد برعاية اليونسكو ويحضره خبراء من الأردن وفلسطين في منظمة اليونسكو خلال الشهر القادم علماً بأن قرارات أردنية سابقة كانت قد أدانت إسرائيل على تعمدها التخلف عن حضور اجتماع مشابه في اليونسكو بتاريخ 18-نيسان-2012.

واستطاع الأردن وفلسطين وبدعم من المجموعة العربية منذ العام 2004 استصدار عدة قرارات من خلال المجلس التنفيذي ولجنة التراث العالمي التابعين لليونسكو وجميعها تطالب سلطات الاحتلال تسهيل مهمة بعثة خبراء إلى القدس بهدف الاطلاع على حالة الحفاظ على بلدة القدس القديمة وأسوارها إلا أن سلطات الاحتلال لم تلتزم بهذه القرارات إلا بشكل محدود وبهدف رفع العتب والمسؤولية حتى اليوم.

هذا وقد ألقى كل من مندوب الأردن الدائم ومندوب دولة فلسطين بيانات تحذر من مغبة استمرار انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المتصاعدة بحق المقدسات وأصالة تراث بلدة القدس القديمة كما حذرا من عدم التزام إسرائيل بما تعهدت به أمام المجلس التنفيذي وأمام مندوبي كافة دول العالم لدى اليونسكو في إشارة إلى أن الكرة الآن في ملعب إسرائيل لتثبت للعالم أنها تحترم المواثيق والعهود الدولية وشدد البيان الأردني على أنه وفي حال التزمت إسرائيل بما تعهدت وتوقفت عن ممارسة الانتهاكات الأخيرة فلن يكون هناك قلق من ‘تسييس عمل اليونسكو’ كما تدعي إسرائيل والولايات المتحدة كلما طرح موضوع القدس على لجان عمل اليونسكو المختصة.

وتطالب قرارات اليونسكو الاحتلال الإسرائيلي الالتزام باتفاقية لاهاي 1954 المعنية بحماية الممتلكات الثقافية في حالة النزاع المسلح، واتفاقية 1970 الخاصة بتجريم ومنع تهريب ونقل ملكية الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة، وكذلك اتفاقية الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي لعام 1972، وتفعيل قرارات لجنة التراث العالمي والمجلس التنفيذي والمؤتمر العام لليونسكو.

Statement issued by Jordan and Palestine State Delegations to UNESCO, Paris
April 23, 2013

Holy Sites and Jerusalem Defense Agreement Pressures Israel to Accept UNESCO Experts Mission

For first time since 2004, UNESCO is able to dispatch international experts to investigate heritage status of occupied Jerusalem

Jordan and Palestine, supported by Arab states, succeeded to force Israel, for the first time since 2004, to accept and facilitate a UNESCO experts’ mission to investigate and assess the status of heritage and conservation of the Old City of Jerusalem and Its Walls. The mission will start its work in Jerusalem on May 15, 2013 and it has to present its report and recommendations before June 1st, 2013, just before the beginning of the World Heritage Committee 37th session.

This Jordanian Palestinian achievement comes as first result of the recent agreement signed between His Majesty King Abdullah II and President Mahmoud Abbas for the purpose of defending al-Aqsa Mosque and the Jerusalem Islamic and Christian Holy Sites. The agreement aimed at consolidating the Jordanian-Palestinian historical cooperation in protecting Jerusalem Holy Sites from the Israeli continued flagrant violations, especially at the international forums, including UNESCO.

The Israeli commitment came in an official letter presented to the UNESCO Director General Madam Irina Bokova and in a statement read out today by Israel in front of the current UNESCO Executive Board 191st Session in Paris. The experts’ mission mandate will also include a follow up on the progress of UNESCO action plan for safeguarding and conserving the Old City of Jerusalem and Its Walls. The action plan was prepared by UNESCO in 2003 in accordance with the fact that the Old City of Jerusalem and Its Walls is registered, by Jordan, as a World Heritage Site in 1981 and World Heritage Site in Danger in 1982.

Israel has also been pressured to accept to participate in a UNESCO technical meeting on the recent Israeli violations against the area of the Buraq Wall and the Magharbeh Gate Pathway in Paris next month. Jordan and Palestine condemned, in UNESCO resolutions, the Israeli absence from a similar meeting that was held at UNESCO on April, 18th 2012.

Representatives of Jordan and the Palestinian State at UNESCO have also made two statements warning from the continuity of the recent Israeli escalatory violations against the Holy Sites and against the authenticity of the heritage of the Old City of Jerusalem. The two statements also warned Israel of violating its commitment made in front of the UNESCO delegations. They both explained that the ball is now in the Israeli side, which shall prove to the universe that Israel commits to its international obligations. The Jordanian statement stressed that if Israel commits to facilitate the mission and to stop the violations as well, it should not be concerned of “politicization of UNESCO”, as Israel and the US claim every time the subject of Jerusalem is discussed at UNESCO.

Since the year 2004, Jordan and Palestine have issued annual UNESCO resolutions condemning the Israeli Occupation’s violations against Jerusalem and demanding Israel to facilitate the UNESCO experts’ mission for safeguarding and conservation of the heritage of the Old City of Jerusalem and Its Walls. Israel has not compelled to these calls until today in an attempt to keep its violations covert and to impose its occupation plans on the ground.

Jordan and Palestine have issued tens of UNESCO resolutions demanding the Israeli Occupation to comply with the 1954 Hague Convention for the Conservation of Cultural Properties under Military Occupation, the 1970 Geneva Convention, which forbids the illegal smuggle and move of cultural properties and the UNESCO 1972 Convention for Safeguarding Cultural and Natural Heritage.

Basem Hajjar
Minister Office
Jordanian Ministry of Awqaf and Islamic Affairs

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s