مشاركة الأردنيين من أصول فلسطينية في الإنتخابات النيابية القادمة مابين تطمينات الطروانة وتحذيرات السياسيين من إستمرار سحب الأرقام الوطنية

عمان- القدس العربي- بسام البدارين: رسالة التطمين التي أرسلها رئيس الوزراء الأردني فايز الطراونه مساء الجمعة للأردنيين من أصل فلسطيني حول وقف سحب الجنسيات في بلاده لها ما يبررها في الواقع السياسي لكنها لا تكفي لتوفير ضمانات قاطعة لكل منتقدي هذا الإجراء الذي بدأ يثير تململ الوسط الفلسطيني على حد تعبير الكاتب الصحفي فهد الخيطان.
ويبدو أن هذه الرسالة التي سبقتها سلسلة من المشاورات على مستوى صناع القرار وفي المستوى الأمني قبل الحكومي تحاول التعاطي مع التقارير الداخلية التي تحدثت عن إتجاه قوي لمقاطعة الإنتخابات المتوقعة قبل نهاية العام إذا ما توقفت إجراءات سحب الجنسية بسبب ما تسميه السلطات بتطبيقات قرار فك الإرتباط الذي إتخذه الملك الراحل حسين بن طلال عام 1988.

التقارير وفقا لمصادر القدس العربي تلمح بأن القوى الفاعلة في الوسط الفلسطيني ميالة لمقاطعة الإنتخابات فيما يخشى المواطنون سحب وثائقهم إذا ما راجعوا الدوائر الرسمية لتحضير بطاقاتهم الإنتخابية وتلمح بنفس الوقت لتأثر عوائد وإستثمارات الأردنيين بالخارج جراء هذه السياسات التي وصفتها المبادرة الأردنية لمواطنة متساوية بأنها عبثية.

الطراونة ظهر على شاشة التلفزيون الرسمي متحدثا للجمهور عن هذا الموضوع الذي أثار ويثير الكثير من النقاش والتجاذب والجدل.

وأبلغ رئيس الوزراء بأن المواطن الأردني ينبغي أن لا يقلق على جنسيته وحقوقه الدستورية بعد الأن مشيرا بأن ملف الجنسيات سيعود لولاية مجلس الوزراء صاحب القرار بهذا الأمر وليس للمؤسسات التنفيذية ومؤكدا بأن دور جهاز المتابعة والتفتيش التابع لوزارة الداخلية محصور بتجديد البطاقات الخضراء لأبناء الضفة الغربية مقترحا علنا ولأول مرة حقوقا مدنية لحملة هذه البطاقات وحقوقا مدنية وسياسية كاملة لحملة البطاقات الصفراء من أردنيي الضفة الغربية.

الهدف من التطمينات الرئاسية واضح وهو تقليص مبررات مقاطعة الإنتخابات المقبلة خصوصا بعدما تصدت مجموعات الحراك العشائرية لقانون الإنتخاب الجديد لكن نشطاء يتابعون هذا الملف يشيرون لإن عمليات إستبدال البطاقات وبالتالي سحب الأرقام الوطنية متواصلة رغم كل هذه التطمينات والتأكيدات.

وكانت المبادرة الأردنية لمواطنة متساوية وهي مجموعة تفكير وضغط تضم نخبة من المفكرين والعلماء والنشطاء السياسيين قد أصدرت بيانا الأسبوع الماضي أبلغت فيه الحكومة بأن موقفها من المشاركة في الإنتخابات أو مقاطعتها سيتقرر حسب إستجابة الحكومة لمطالب محددة من بينها إلغاء التعليمات السرية الناظمة لسحب الجنسيات وتشكيل لجنة مستقلة لمراجعة ملفات حقوق المواطنة المنهوبة.

والطراونه أعلن بأن حكومته ستعيد الجنسيات التي سحبت خارج إطار التعليمات القانونية لكنه لم يلتزم بإلغاء التعليمات السرية ولم يعترف أصلا بوجودها.

وكان وزير العدل الأسبق رياض الشكعة وعضو البرلمان محمد الظهراوي ورئيس الهيئة المستقلة للإنتخابات عبد الإله الخطيب ورئيس الوزراء الأسبق علي أبو الراغب قد حذروا جميعا في إجتماعات مغلقة وإتصالات مع القصر الملكي من التأثيرات السلبية لسياسة سحب الجنسيات على منسوب المشاركة في الإنتخابات المقبلة.

وشكلت هذه الإستشارات قوة دافعة شجعت الطراونه وهو أحد رموز الحرس القديم على التحدث علنا عن هذا الموضوع عبر رسائل تلفزيونية متلفزة مساء الجمعة حيث تتصور بعض دوائر القرار بأن نسبة المشاركة في إنتخابات 2012 ستكون سيئة للغاية إذا ما تواصلت إجراءات سحب الجنسيات من الأردنيين من أبناء الضفة الغربية.

Advertisements

One thought on “مشاركة الأردنيين من أصول فلسطينية في الإنتخابات النيابية القادمة مابين تطمينات الطروانة وتحذيرات السياسيين من إستمرار سحب الأرقام الوطنية

  1. 2012-06-18

    تلويح بمقاطعة الانتخابات إذا لم تلغى التعليمات السرية لسحب الجنسيات

    جفرا نيوز – للوحت مجموعة من قيادات الوسط الفلسطيني في الأردن بمقاطعة الإنتخابات النيابية المقبلة قبل نهاية العام الحالي ما لم تتخذ الحكومة إجراءات حازمة لوقف سحب الجنسيات من أردنيي الأصل الفلسطيني داعية إلى إلغاء التعليمات السرية التي تسحب الأرقام الوطنية بموجبها وتشكيل لجنة مستقلة لإدارة عملية (تصويب الأوضاع).
    وقالت المبادرة الأردنية لمواطنة متساوية في بيان سياسي مهم أصدرته الأحد في عمان أنها ستحدد موقفها من المشاركة في الإنتخابات المقبلة أو مقاطعتها في ضوء إستجابة السلطات الرسمية والسياسية لخمسة مطالب محددة تقدمت بها.

    وهذه هي المرة الأولى التي تصدر فيها بيانات تلوح بمقاطعة الإنتخابات من رموز وقياديين ومثقفين من أردنيي الأصل الفلسطيني حيث تضم المبادرة سياسيين وشخصيات قانونية بارزة وإعلاميين ووزراء سابقون وبعض أركان مجلس النواب.

    والمطالب الخمسة هي إلغاء التعليمات السرية لما يسمى بتطبيقات فك الإرتباط ووضع تعليمات شفافة وعلنية يمكن مناقشتها وتحديد الموقف منها وتشكيل لجنة مستقلة من خارج كوادر وزارة الداخلية لمراجعة القرارات المتعسفة المتخذة سابقا والتي أدت لسحب الجنسية من المواطنين الأردنيين من أصل فلسطيني.

    وطالبت المبادرة أيضا بإلغاء مدير ية المتابعة والتفتيش التي أصبحت مؤسسة متخصصة بتعذيب الأردنيين من أصل فلسطيني والمساس بحقوقهم والعودة للهدف الإحصائي الذي صدرت بطاقات الجسور أصلا من أجله في الماضي.

    كما طالبت بتوفير (ضمانات حقيقية) تنسجم مع الدستور والقانون بأن لا تعود السلطات الإدارية مستقبلا للممارسات القديمة فيما يتعلق بسحب الجنسيات او العبث بالقيود المدنية.

    وأكد بيان المبادرة رفض أي إجراءات في هذا السياق مؤسسة او مفصلة أو مبرمجة على إعتبارات تكتيكية لها علاقة بالتحضير للإنتخابات البرلمانية قبل نهاية العام الحالي.

    وحذر البيان من التعامل مع الموضوع على أساس موسمي وبصورة غير حاسمة وجذرية بعدما ساهمت تطبيقات فك الإرتباط بسلسلة كبيرة من الجرائم الدستورية وأضرت بالوحدة الوطنية ولا زالت تهدد الإستقرار العام للبلاد.

    وقالت المبادرة بوضوح أنها سوف تحدد موقفها من الانتخابات المقبله على ضوء ما قد يتصدر عن الحكومة والسلطات المختصة من قرارات وإجراءات واضحة وحاسمة وعادلة في هذا السياق. حيث ستحدد المبادرة موقفها من المشاركة في الإنتخابات أو مقاطعتها في ضوء موقف الحكومة من المطالبات سالفة الذكر التي وردت في هذا البيان.

    ومن الواضح أن المبادرة المشار إليها إتخذت موقفها في ضوء ما يتردد في محيط السلطة والحكومة عن مراجعة إجراءات سحب الجنسية عشية التحضير للإنتخابات العامة بعد بروز تأكيدات من مسئولين كبار تتعلق بخوف المواطنين من مراجعة الدوائر الرسمية حرصا على سحب وثائقهم الثبوتية.

    وكان رئيس الهيئة المستقلة لإدارة الإنتخابات عبد الإله الخطيب قد صرح مؤخرا بأن الهيئة تضمن عدم إتخاذ أي إجراء ضد المواطن الذي يراجع لإستصدار بطاقة إنتخابية لكن هذه الضمانة لا تبدو مقنعة بالنسبة لقيادات الصف الفلسطيني التي إشتكت عشرات المرات من تنامي نفوذ التعليمات السرية وسحب الجنسيات وبصورة جماعية.

    وتخشى أوساط سياسية من أن تكون الإجراءات التي تلمح لها السلطات تكتيكية وليست إستراتيجية فيما طالبت شخصيات بارزة من بينها علي أبو الراغب وعبد الإله الخطيب ورياض الشكعة وممدوح العبادي بمراجعة نهائية وقطعية لقصة تعليمات فك الإرتباط.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s