الإخوان في المخيّمات.. ما الهدف؟ و لماذا الآن؟

الراي برس – بقلم: مواطن أصيل

رصد –  ناجي عبدالرحمن
خاص – عام و نصف من المظاهرات و المسيرات.. عام و نصف من الهتافات و النداءات المطالبة بالإصلاح و مكافحة الفساد… عام و نصف و الحراكات الشعبية تتنقل بين مناطق و محافظات المملكة، من إربد شمالاً إلى العقبة جنوباً، فالعاصمة عمّان التي كانت لها حصّة الأسد من المظاهرات، نالت كل زاوية فيها نصيبها، دوّار الداخلية، ساحة النخيل، المسجد الحسيني، العبدلي، الرابع، الديوان الملكي، غيرها و غيرها..

عام و نصف مرّوا دون أن نسمع عن وصول البركان الشعبي إلى مخيّمات اللاجئين الفلسطينيين في المملكة، دون أن يقرّر الحراك أن يمارس نشاطه فيها.. رغم الفقر و الحاجة و الظروف المؤلمة التي يعيشها أهلها..

الإخوان المسلمون، في مسيرة الجمعة الماضية، كسروا الجدار المحيط بالمخيمات، و دخلوا مخيّم الحسين و اجتاحوه بمسيرة رافضة لرفع الأسعار.. رفعوا اللافتات و صرخوا بأعلى الصوت، احتجوا و طالبوا و رفضوا.. قالوا كلمتهم و أسمعوا صوتهم..

هنا نتوقّف و نتساءل: هل هذه نقطة البداية في انضمام المخيّمات للربيع الأردني؟ هل انتظر أبناء المخيّمات ‘دفشة’ ليخرجوا ما بداخلهم من قهر؟ و هل استغل الإخوان هذه الفرصة لتسيير ‘ربيع المخيمات’ وفق خططهم و أجنداتهم؟

علامات استفهام عديدة تحيط بانتقال حراك الإخوان إلى المخيّمات..
هل كان صمت المخيّمات بتوجيه من الإخوان؟
هل أصبحت المخيّمات، نظراً لحساسيتها وضعها، ورقة رابحة تساوم عليها ‘الجماعة’؟
هل أصبحت المخيّمات بديلاً حين ‘سقطت’ مسيرات الإخوان في الحسيني؟
أم هل تهدف الجماعة إلى توسيع رقعة حراكها و كانت البداية من المخيّمات؟

و السؤال الأكبر و الأخطر و الأكثر إثارة للقلق..
هل يخطط الإخوان لافتعال تصادم بين ‘حراك’ المخيّمات و حراكات الموالاة؟ و بالتالي إشعال فتنة بين أردنيي الـ’قال و قلنا’ و أردنيي الـ’كال و كلنا’.. فتنة قد تكبر و تكبر لتصل حد الحرب الأهلية، لا قدّر الله.

Advertisements

2 thoughts on “الإخوان في المخيّمات.. ما الهدف؟ و لماذا الآن؟

  1. لم يبقى للامه ما تفاخر به الا المخيمات عنوان العوده ابن المخيم يشرف ويتشرف ان يكون اردني لكن الشرف الاكبر للجميع ان يبقى المخيم عنوان العوده حذاري من الاخوان

  2. هل ابناء المخيمات سلعة ؟..بقلم: مواطن أصيل

    بقلم: مواطن أصيل
    اعجب كثيرا عندما اقرأ ما تتناقله الصحف من أخبار مفادها محاولة الزج بأبناء المخيمات في الحراك على الساحة الأردنية سواء كان من بعض الجماعات المتأسلمة والتي نعرف منشأها أو غيرها من السفارات العاملة على الأرض الاردنية والمقصود هنا بهذه التصريحات ليس الا بنية المخيم لاستهداف ساكني المخيم ومحاولة لخلط الأوراق بطرقتهم المبتذلة من خلال ايهام القاري أن في المخيم خلايا نائمة يستطيعان تحريكهما متى أرادوا وياتمرون بأمرهم وكأن أبناء المخيمات اصبحوا أداة بايديهم و سلعة يشترونها ويبيعونها متى أرادوا من قبل البعض قياسا على مبادئهم وأهدافهم الرخيصة كرخاصة أنفسهم وابتذالهم على فتات موائد بعض السفارات متناسين أن أبناء المخيمات جزء من هذا النسيج الوطني ومكون من مكونات المجتمع الأردني فالواقع يقر بان وجهة نظركم ايها _ الزنم، الأزنمه_ قاصرة عن فهم تركيبة المخيم وان فيه من الرجال الرجال الذين يدينون بالولاء والانتماء لطهر تراب الاردن وقيادته الحكيمة بما لا يقل عن ولاء وانتماء غيرهم وفيه من الرجال ايضا ممن سيقف سدا منيعا في مؤامراتكم واعلموا أيها المتأسلمون ان أبناء المخيم لم يعتادوا بيع أنفسهم يقرون ما أقره رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما دخل المدينة مهاجرا ( أننا أمة واحدة على من دهم يثرب ) وانهي حديثي بان ابناء المخيمات لن يكونوا الا امة واحدة على من دهم الاردن .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s