الحراك الشعبي: الدولة المدنية عنوان الإصلاح.. ومن يحاول ضرب الوحدة يمثل أجندات مشبوهة

عمان نت

30 / 08 / 2011

أكد الحراك الشبابي والشعبي على ضرورة وحدة النسيج الوطني للشعب، رافضين أية محاولة “للمساس بوحدتنا الوطنية التي تمثل عامل قوة لشعبنا ووطنا”، مشيرة إلى أن “من يحاولون الإساءة لهذا النسيج الوطني أو العبث فيه ، فانما يمثلون أجندات سياسية مشبوهة لن تخدم الا أعداء الوطن ، بغض النظر عن مرجعياتهم”.

وأوضح الحراك في بيان له قدم خلاله التهنئة للشعب الأردني بمناسبة عيد الفطر، “أن التمسك بإقامة الدولة المدنية، هو العنوان الأكبر للإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وهو الصخرة التي التي ستتحطم عليها كل محاولات الأعداء وأتباعهم البائسة للاساءة للوطن وأبنائه، وقواه السياسية والاجتماعية الفاعلة والمؤثرة”، وفقا لما جاء في البيان .

وأضاف “أن الحكومة لم تأخذ مطالب شعبنا على محمل الجد ، وهي لم تعد معنية بإجراء إصلاحات حقيقية في بنية الحياة السياسية، وأن ما تم الإعلان عنه حتى الآن لا يتعدى محاولات لذر الرماد في العيون”، مؤكدين مواصلة الضغط الشعبي والتمسك بالمطالب المشروعة،

وطالب الحراك بضرورة الإسراع في تحقيق عناوين الإصلاح، خاصة في ظل المتغيرات الكبيرة التي تشهدها المنطقة، والتي ستنتعكس حتما على حياة الأردن والأردنيين” .

وتاليا نص البيان:

بداية نتقدم لأبناء شعبنا العظيم بأسمى آيات التهنئة والتبريك بمناسبة عيد الفطر السعيد …. أعاده الله علينا وقد حقق شعبنا ما يصبوا اليه من أهداف مشروعة غايتها الاصلاح والصلاح أما بعد .

يا أبناء شعبنا العظيم …..

في هذه الايام التاريخية التي يعيشها وطننا وأمتنا ، وهي تؤسس لمرحلة سياسية واجتماعية جديدة ، تستند الى الديمقراطية والحرية والتعددية والاصلاح بكل عناوينه ، نؤكد أن ذلك ما كان ليتحقق لولا نضالات شعبنا المتراكمة ، التي تم تتويجها بهذا الحراك الشبابي والشعبي ، الذي بات يمثل ضمير شعبنا ويعبر عن رؤيته الجادة في عملية الاصلاح والتغيير ومحاربة الفساد وحماية الوطن والدفاع عن منجزات شعبنا .

اننا ونحن نؤكد على وحدة النسيج الوطني لشعبنا ، فاننا نرفض بشدة اي محاولة للمساس بوحدتنا الوطنية التي تمثل عامل قوة لشعبنا ووطنا ، وان من يحاولون الاساءة لهذا النسيج الوطني أو العبث فيه ، فانما يمثلون أجندات سياسية مشبوهة لن تخدم الا أعداء الوطن ، بغض النظر عن مرجعياتهم والعناوين التي يعملون في ظلها.

لذلك فاننا نرى ان التمسك باقامة الدولة المدنية ، هو العنوان الأكبر للاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي ، وهو الضخرة التي التي ستتحطم عليها كل محاولات الأعداء وأتباعهم البائسة للاساءة للوطن وأبنائه ، وقواه السياسية و الاجتماعية الفاعلة والمؤثرة .

واننا ، ونحن نقف مع أبناء شعبنا في ميادين الحراك الشعبي ، لنؤكد أن الحكومة لم تأخذ مطالب شعبنا على محمل الجد ، وهي لم تعد معنية باجراء اصلاحات حقيقية في بنية الحياة السياسية ، وان ما تم الاعلان عنه حتى الآن لا يتعدى محاولات لذر الرماد في العيون ، وهذا ما يعرفه أبناء شعبنا جيدا ، في كل مدن الاردن وقراه وبواديه و مخيماته ، لذلك فاننا نرى أن مواصلة الضغط الشعبي والتمسك بالمطالب المشروعة ، هي عناوين أساسية في الحراك ، حتى تتحقق أهداف شعبنا في حياة حرة ديمقراطية تعددية ، مستندة الى تعديلات دستورية تعيد صياغة العلاقة والمفاهيم السائدة ، بين الشعب والسلطة ، مؤكدين دائما على أن الشعب هو مصدر السلطات.

اننا نؤكد ان الحراك الشبابي والشعبي ، هو حراك الاردنيين جميعا ، وان الشعب الاردني بكل أطيافه هو حاضنة هذا الحراك ومرجعيته الوحيدة ، مطالبين بضرورة الاسراع في تحقيق عناوين الاصلاح ، خاصة في ظل المتغيرات الكبيرة التي تشهدها المنطقة ، والتي ستنتعكس حتما على حياة الاردن والاردنيين .

عاش الاردن وطنا لجميع أبنائه

عاشت الوحدة الوطنية

عاش الحراك الشعبي عنوانا لمسيرة الاصلاح والتغيير

وحمى الله الأردن ….

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s