وثيقة فلسطينية تطرح سيناريو الاتحاد مع الأردن

image

طرحت وثيقة فلسطينية خيار الاتحاد الكونفدرالي مع الأردن كسيناريو مقبول نسبيا ” للشعب الفلسطيني” بعد انتزاع دولته المستقلة من الامم المتحدة في ايلول المقبل .


ورفضت الوثيقة خيار إلحاق الضفة الغربية بالاردن وقالت انه مثل هذه الامور يجب التصدي لها بكل الوسائل .والوثيقة التي حملت عنوان “نحو إستراتيجيّات جديدة للتحرر الوطني الفلسطيني- خيارات لتحقيق الغايات الإستراتيجية الفلسطينية في ظل انهيار المفاوضات الثنائية ناقشتها مجموعة التفكير الإستراتيجي الفلسطيني في ورشة عمل عقدت بين البيرة وغزة قبل ايام عبر نظام “الفيديو كونفرنس”، بحضور عشرات الشخصيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي تمثل مختلف الأطياف الفلسطينية.ونقلت وسائل الإعلام الفلسطينية الاثنين تفاصيل الورشة التي أدارها عضو مجموعة التفكير الإستراتيجي د. حسام زملط، الذي قدم تعريفا بالمجموعة التي تعد منتدى مفتوحا وتعدديا للحوار والنقاش الإستراتيجي، يقوم من خلاله الفلسطينيون من مختلف الأطياف السياسية والاجتماعية بالتحليل الإستراتيجي لبيئة الصراع مع إسرائيل، لتقوية وتوجيه المشروع الفلسطيني نحو التحرر والاستقلال. كما أدار الورشة في غزة عضو المجموعة د. عمر شعبان.واستعرض زملط مراحل عمل مجموعة التفكير الإستراتيجي منذ إصدارها في أيلول 2008 وثيقة “استعادة زمام المبادرة – الخيارات الإستراتيجية الفلسطينية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي”، مرورا بتنظيم ثلاث ورش عمل في كل من أريحا وغزة واسطنبول خلال عامي 2010 و2011، تمهيدا لبلورة الوثيقة الجديدة.وعرض كل من هاني المصري، مدير عام المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية، ود. خالد الحروب، منسق مشارك لورش التفكير الإستراتيجي الفلسطيني- مجموعة أكسفورد للأبحاث، المحاور الرئيسية للوثيقة، وأكدا أنها لا تتصدى لمهمة صياغة إستراتيجية وطنية فلسطينية جديدة، ولا تزعم ذلك، لأن هذه المهمة هي مسؤولية القادة المنتخبين للشعب الفلسطيني، لكنها تسعى إلى تقديم تحليل معمق للخيارات الإستراتيجية التي من شأنها أن تسهم في صوغ الإستراتيجية الوطنية المأمولة، لاسيما في ضوء سقوط عدد من الافتراضات التي قامت عليها الحركة السياسية الفلسطينية حتى الآن، وانتفاء القدرة على تطبيقها.وأشار المصري والحروب إلى أن الوثيقة تبدأ بطرح المتطلبات الإستراتيجية التي تضم كلا من التفكير الإستراتيجي المشروط بإمكانية تطبيقه على الأرض، وإنجاز أهدافه، والوحدة الإستراتيجية، التي تفترض وجود مطالب وطنية موحدة للشعب الفلسطيني.من ثم تطرح السيناريوهات المرغوبة وغير المرغوبة للفلسطينيين، ذات العلاقة بمستقبل القضية الفلسطينية، والتي كانت وردت في وثيقة “استعادة زمام المبادرة” عام 2008.وتتلخص السيناريوهات المقبولة بشكل نسبي للشعب الفلسطيني بما يلي: دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس، مع تسوية عادلة تنجز حقوق اللاجئين في العودة والتعويض، أو دولة واحدة ثنائية القومية للإسرائيليين والفلسطينيين، أو دولة واحدة ديمقراطية ليبرالية تعامل جميع المواطنين بمساواة أمام القانون، أو اتحاد كونفدرالي بين الأردن ودولة فلسطينية مستقلة.وأوضحا أن السيناريوهات غير المرغوبة تتلخص في ما يلي: استمرار الوضع الراهن وما يتضمنه من مفاوضات مفتوحة ومتقطعة، أو دولة فلسطينية بحدود مؤقتة تحت سيطرة فعلية دائمة لإسرائيل، أو فصل أحادي الجانب من قبل إسرائيل يفرض قيودا من طرف واحد على حركة الفلسطينيين، أو أي أفكار أخرى تتعلق بإلحاق قطاع غزة بمصر، أو إلحاق الضفة الغربية بالأردن، وهي سيناريوهات تؤكد الوثيقة على ضرورة قيام الفلسطينيين بمواجهتها مهما كلف الأمر.كما استعرضا الأهداف الإستراتيجية، التي تتمثل في إنجاز حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، وإنجاز حقوق اللاجئين بموجب قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي، وتحقيق المساواة للفلسطينيين داخل إسرائيل وضمان حقوقهم الفردية والجماعية، إضافة إلى الهدف الآني القاضي برفع الحصار عن غزة.يذكر أن الوثيقة تضمنت ستة خيارات إستراتيجية، تربط الأهداف الإستراتيجية بالوسائل الإستراتيجية، وبالتكتيكات التي ستستخدم في تنفيذ هذه الإستراتيجية الجديدة، وهي: احتمال العودة للمفاوضات، وإعادة بناء الحركة الوطنية وتجديد النظام السياسي، والمقاومة الذكية (مصطلح صاغته المجموعة في تقرير 2008)، بالإضافة إلى مضاعفة الدعم العربي والإقليمي والدولي، ومقاربة القضايا وكيفية الدفاع عنها، انتهاء بخيار حل السلطة الفلسطينية.وتبعا للنقاش الإستراتيجي الذي أوصت به الوثيقة، جاءت عدة قضايا ذات علاقة بطبيعة الإستراتيجية وكيفية تحقيقها، وهي: السلطة الإستراتيجية، التي تترتب عليها مهام الإدارة المؤقتة، وقيادة المقاومة الوطنية لتنفيذ الخيارات الإستراتيجية، بالإضافة إلى إدارة الحكومة المؤقتة الجنينية للدولة الفلسطينية المستقلة القادمة، بشرط إزالة الخلط بين دور السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير فيما يتعلق بهذه المهام.ومن القضايا الأخرى المطروحة، السياق الإستراتيجي، والمقاومة الإستراتيجية، التي طالبت ضمنها مجموعة التفكير بحملة نشطة تهدف إلى إطلاق الطاقات الشبابية وتفعيلها بأوجه متعددة وموحدة ومرنة، والخطاب الإستراتيجي الذي يقوده الإعلام الفلسطيني باتجاه تشكيل رأي عالمي داعم وفاعل في مسار القضية الفلسطينية، والتأثير على الرأي العام الإسرائيلي ومواجهة الإستراتيجية الإسرائيلية.واختتمت الوثيقة، باقتراح أجندة للعمل للقيام بتنفيذها خلال الأشهر القادمة، اشتملت على سبع مهام أساسية تحددها سبعة أسئلة مرتبطة بصياغة الإستراتيجية، والسلطة الإستراتيجية، والسياق الإستراتيجي، والسلطة الإستراتيجية، والمقاومة الإستراتيجية، فضلا عن الخطاب الإستراتيجي والخصم الإستراتيجي وإعداد الخطة البديلة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s