الملك يزور البقعة ويأمر بتنفيذ مشاريع تنموية وخدمية وصحية وتعليمية استقبال شعبي حاشد لجلالته – أبناء المخيم: الوحدة الوطنية ركيزة التطور..وجميعنا وراء «الرؤية الملكية» للإصلاح

الملك يزور البقعة ويأمر بتنفيذ مشاريع تنموية وخدمية وصحية وتعليمية

استقبال شعبي حاشد لجلالته

أبناء المخيم: الوحدة الوطنية ركيزة التطور..وجميعنا وراء «الرؤية الملكية» للإصلاح

الراي البقعة- حاتم العبادي- وجه جلالة الملك عبدالله الثاني، خلال لقائه شيوخ ووجهاء وأبناء مخيم البقعة، الذي زاره أمس، الحكومة لتنفيذ مطالب واحتياجات سكان المخيم وتحسين الخدمات المقدمة لهم، بما يضمن النهوض في الواقع الحالي وتحسين المستوى المعيشي.
وأوعز جلالة الملك الى الحكومة بإعادة هيكلة منطقة مواقف النقل العام وإنشاء مسلخ جديد يخدم لواء عين الباشا ومخيم البقعة وتوفير الكوادر الطبية المتخصصة لمستشفى الأمير الحسين بن عبدالله الثاني.
كما أوعز جلالته الى المعنيين في الديوان الملكي الهاشمي بتنفيذ مشاريع خدمية، منها: مركز تنموي شامل لخدمة أبناء المخيم وشراء قطعة ارض لاستخدامها كمقبرة ودعم المشاريع الإنتاجية للجمعيات ودعم الأندية الرياضية.
وخرج أبناء مخيم البقعة منذ ساعات الصباح لاستقبال جلالة الملك والترحيب بزيارته، حيث احتشدوا على امتداد مسار الموكب الملكي الذي سار في شوارع المخيم، فيما تزينت الشوارع والمباني بصور جلالته والأعلام الاردنية واليافطات التي حملت أجمل عبارات الترحيب بالملك.
وأكد نواب ووجهاء وأبناء المخيم أن الوحدة الوطنية تعد ركيزة أساسية من ركائز الوطن ومسلـّمة من مسلـّمات تطوره وتقدمه وامنه، مشددين على ان حماية الوطن مسؤولية الجميع وهدف سام.
وعبروا في كلمات، القوها خلال اللقاء الذي حضره زهاء (1500) من أبناء المخيم، عن رفضهم لمشاريع الصهاينة، التي تدعو الى التوطين وجعل الاردن الوطن البديل لفلسطين، واستعدادهم لمجابهة ومقاومة تلك المشاريع.
وثمنوا جهود جلالة الملك في الدفاع عن القضية الفلسطينية ودعم الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة لنيل حقوقه وفي مقدمتها حقه في إنهاء الاحتلال والعودة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
كما ثمنوا الدعم المقدم للمخيمات في مختلف الجوانب التنموية والتعليمية والصحية، مشيدين بمكارم جلالة الملك التي لم تقتصر على أبناء المخيمات في الأردن، وإنما امتدت إلى الأشقاء في الضفة الغربية وقطاع غزة، والتي شكلت احدى الركائز الأساسية لصمودهم على أرضهم.
وأكدوا دعمهم لمسيرة الاصلاح الشامل التي يقودها جلالة الملك منذ عدة سنوات ضمن رؤية ملكية واعية وثاقبة تتجاوز الصعاب، مشددين على ان الجميع يقفون وراء «الثورة الهاشمية للإصلاح».

النائب جبران: الأردنيون والفلسطينيون يتقاسمون الآمال والطموحات والتحديات
وقال النائب عبدالله جبران ان من أهم ثوابت الدولة الأردنية هي الولاء والانتماء للقائد والوطن وان الوحدة الوطنية تعد ركيزة أساسية من ركائز المملكة، وإنها هدف سام يسعى الجميع للحفاظ عليها مهما اختلفت الآراء في الأفكار والآراء والاتجاهات السياسية، مؤكدا ان الاردن وطن الجميع، ومسؤولية حمايته أيضا وصونه من كل من يحاول اختراقه هي مسؤولية الجميع.
وثمن جهود جلالة الملك الداعمة للقضية الفلسطينية ، ودعم الاردن المتواصل لحقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حقه في إنهاء الاحتلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وبين جبران ان «العلاقة الأردنية الفلسطينية وعلى مر التاريخ هي علاقة أخوية متميزة في كل شيء فالشعبان الشقيقان يعيشان حالة انسجام وتلاق وتآلف واتحاد ثقافي وديني وإجماعي قل نظيره، وبسبب هذه الحالة الفريدة من الانسجام فإنهما يشتركان ويتطابقان ويتقاسمان الآمال والطموحات والتحديات».
وأكد ان»الإصلاح ليس مجرد شعارات أو عبارات نرددها في الاعتصامات والمسيرات وإنما هو نظام حياة وبرنامج عمل الدولة بكل مؤسساتها وقطاعاتها ومناطقها وبكل الأطياف الاجتماعية والسياسية فيها».
وبين ان «الإصلاح في الأردن متواصل عبر مسيرة الوطن وقد وصل الإصلاح في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني الى مراحل متقدمة وتمثل في العديد من التشريعات والخطوات في هذا الاتجاه». 
وشدد على ان الإصلاح عمل تدريجي يأتي من الواقع ويجب ان يكون على كافة المستويات وبمشاركة من الجميع وان يوحد ولا يشتت ويعالج قضايا الوطن ويتجاوز المصالح الفردية.
وتطرق جبران إلى عدد من مطالب أبناء المخيم ومن بينها زيادة المكرمة الملكية في المقاعد الجامعية لأبناء المخيمات وإنشاء كلية جامعية تابعة لجامعة البلقاء في لواء عين الباشا وإنشاء مدينة رياضية وأخرى صناعية والسماح للسكان القاطنين في مخيم البقعة بالتوسع الرأسي في البناء واستحداث مديرية صحة في لواء عين الباشا.

الدكتور العمايرة: الجميع مع الثورة الهاشمية للإصلاح
من ناحيته أكد رئيس لجنة خدمات مخيم البقعة الدكتور محمد العمايرة ان أبناء المخيم يفخرون بالقيادة الهاشمية «صاحبة الرؤية والرسالة».
وقال» منذ تولي جلالتكم المسؤولية عملت جاهدا لإحداث الإصلاح والتغيير ومحاربة الفساد والمفسدين، لا تثنيك صعاب ولا ثرثرة صغار امتهنوا الهدم ونحن مع الثورة الهاشمية للإصلاح ومعنا كل الشعب الأردني وهذا هو مبدأ المواطنة الذي نلتقي عليه جمعيا».
وأكد دعم أبناء المخيمات كما الأردنيين جميعا «للرؤية الملكية الإصلاحية لتعزيز مستقبل الاردن وبناء الدولة الاردنية، والتي رسالتها وغايتها العدل والتسامح وحقوق الانسان هدفها»، مشددا على ضرورة رص الصفوف ومواقف الرجال للتصدي لكل من يحاول المساس بمنجز الوطن ومسيرة الاصلاحية.
وأشاد بمكارم جلالة الملك المقدمة لأبناء المخيمات مثلما ثمن جهود جلالة الملك لمكارمه في دعم الأشقاء في غزة والضفة الغربية التي كان لها أطيب الأثر في نفس الأهل وساهمت في تعزيز صمودهم وثباتهم في الدفاع عن حقهم الشرعي في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
وعرض الدكتور العمايرة عددا من مطالب أبناء المخيم ومنها تحسين الطرق العامة وإعادة تأهيل منطقة مواقف النقل العام وتأهيل شبكة الصرف الصحي وتنفيذ مركز تنموي شامل للجنة المخيم وتخصيص قطعة ارض لإنشاء مسلخ للمخيم واللواء وإعادة شمول موظفي لجان المخيمات بالتأمين الصحي ومعالجة مشاكل التلوث وغيرها، وحل مشكلة التعدي السكاني وزيادة مقاعد المكرمة الملكية لأبناء المخيمات وتحويلها الى منح وإعادة النظر في تنظيم الأبنية في دائرة الشؤون الفلسطينية بالموافقة على بناء طابق ثالث لمواجهة التضخم السكاني.

انتصار خليل: وحدتنا الوطنية سر نجاحنا في التصدي لتقلبات الزمان
بدورها ألقت ممثلة القطاع النسائي في المخيم انتصار جمال خليل كلمة، ثمنت فيها جهود جلالة الملك في تفقد أحوال أبناء المخيم واستقصاء وتحسين اوضاعهم المعيشية.
وقالت مخاطبة جلالة الملك» أهلا وسهلا بكم في حصن من حصون الخير الملتف حول قيادتك الرشيدة الذي ما توانى يوما ولن يتوانى في الدفاع عن الوحدة الوطنية والتصدي لكل من تسول له نفسه النيل من رموز وحدتنا الوطنية التي هي سر نجاحنا في التصدي لتقلبات الزمان وعادياته ما بين أزمات اقتصادية ومشكلات بيئية واجتماعية ومستجدات عصر يسوءنا بعضها ولا مناص منها، ولكن يهوّنها علينا التفافنا حول قيادتنا الهاشمية وتمسكنا بوحدتنا الوطنية».
وعرضت جملة من المطالب المتصلة بتحسين واقع الموطنين المعاش ومن بينها توفير الدعم والتمويل للمشاريع الإنتاجية لذوي الدخل المحدود نظرا لافتقارها للقدرة على تسويق ذاتها بسبب ضعف الإمكانات خصوصا في القطاع النسائي.
وطالبت بإنشاء صندوق لتنمية المخيمات من اجل تعليم الطلبة الفقراء، وتوفير التأمين الطبي الشامل لربات البيوت غير المشمولات بالتأمين وأطفالهن، والاهتمام بالطلبة الموهوبين.
وأشارت إلى ضرورة توسعة وصيانة عدد من مدارس المخيم بما يتناسب ومتطلبات البيئة التعليمية المناسبة، خصوصا مدرسة البقعة الثانوية .

الأسمر: الأردن دولة سيدة ومستقلة ولا للوطن البديل
من ناحيته أكد عدنان الأسمر ان الدولة الأردنية دولة «سيدة ومستقلة» وليست طارئة، معبرا عن رفض اللاجئين وابناء المخيمات لمؤامرة الوطن البديل.
وقال الأسمر «نحن نرفض وندين مشاريع الصهاينة، الذين يعتبرون ان الاردن وطن بديل، وعلى أتم الاستعداد لمجابهة ومقاومة تلك المشاريع» مشددا على تمسك اللاجئين بحقهم في العودة.
وأشار الى عمق العلاقة الأخوية التي تجمع الأردنيين واللاجئين، إذ قال « انه في الوقت الذي سيتحقق الوعد الإلهي وانتصرت الأمة وتحققت طموحاتها، لن نعود بدون أشقائنا شرق النهر، وستكون اكفنا لهم جارية وأعناقنا قطوفا دانية، وسيضيء الزيتون وينحني التين، وستقف مريم لترحب بأشقاء الروح، ولن نعود بدون جلالتكم»، مؤكدا استعداد أبناء المخيمات للدفاع عن الوحدة الوطنية، التي هي ضمانة الجميع.
وعلى صعيد الاصلاح السياسي، قال «نحن ندرك جيدا أن الاردن لا يقبل استنساخ أي تجربة في الاصلاح والتغيير، وان هذا لا ينسجم مع المدرسة السياسية الاردنية»، مؤكدا ضرورة الاستجابة لكل استراتيجية الاصلاح لتكون بمثابة استراتيجية استباقية لحماية الاردن من اية متغيرات، خصوصا وان المتآمرين يسعون لخلق إشكاليات في هذا البلد.
وأثناء الحفل، حرص العديد من أبناء المخيم على الحديث الى جلالة الملك للتعبير عن ترحابهم بجلالته ، فمن بين الجمهور، خرج احد أبناء المخيم، إذ قال « إذا كان النيل هبة الله للمصريين ،فنحن في الاردن وهب الله لنا الهاشميين».
واضاف مخاطبا جلالته « انت صمام الأمان والقاسم المشترك الذي نبني عليه»، فيما قال آخر « إننا يا جلالة الملك لن نكون إلا معك».
وفي نهاية اللقاء، تسلم جلالة الملك هدية أبناء مخيم البقعة، وهي عبارة عن نسخة من المصحف الشريف تتوسط مجسما صدفيا لحرم القدس والحرم الإبراهيمي الشريفين، قدمها رئيس لجنة خدمات مخيم البقعة الدكتور محمد العمايرة.
وحضر اللقاء رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور خالد الكركي، ومستشار جلالة الملك لشؤون العشائر سيادة الشريف فواز زبن عبدالله، والمستشار في الديوان الملكي الهاشمي يوسف العيسوي.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s