الاردن الملك عبدالله الثاني: الوحدة الوطنية مقدسة ولا بديل عن الحوار

الملك: الوحدة الوطنية مقدسة ولا بديل عن الحوار

الراي برس ـ أكد جلالة الملك عبدالله الثاني اليوم، خلال لقائه أعضاء لجنة الحوار الوطني، أن الوحدة الوطنية مقدسة، مشددا على أنه لا بديل عن الحوار للوصول إلى توافق على أسس الإصلاح الشامل، الذي يلبي طموحات الجميع.وشدد جلالته، خلال اللقاء الذي جرى في الديوان الملكي الهاشمي، على ضرورة أن يدرك الجميع أنه في غياب الحوار العقلاني والمنطقي يلجأ الناس للشارع ويفتح المجال للتوتر، مؤكدا “أننا لا نخشى الإصلاح، وسنحترم توصيات لجنة الحوار الوطني فيما يتعلق بأية تعديلات دستورية مرتبطة بتطوير قانون الانتخاب والحياة النيابية والحزبية”. 

وبهذا الخصوص، شدد جلالته على ضرورة أن يضمن قانون الانتخاب تحقيق التمثيل لجميع الأردنيين في مناطق المملكة كافة.

وقال جلالة الملك إن الولاء والإصلاح “على نفس الدرجة من الأهمية بالنسبة إلينا”، مشددا على “أننا نسير جميعا على نفس الطريق، ونريد المستقبل الأفضل للأردن، وهو الأمر الذي يجب أن يكون واضحا للجميع”.

وبين جلالته “أننا جادون في الإصلاح، وندعم حرية التعبير التي هي حق لكل مواطن، ويجب أن نسير في الإصلاح بقوة وبشجاعة وبلا تردد”، لكنه حذر من أن “التخريب والفوضى أمر مرفوض وهو خط احمر”.

وعبر جلالة الملك عن إدانته للعنف الذي شهده ميدان جمال عبدالناصر الجمعة الماضية، وما تبعه من إساءة للوحدة الوطنية، داعيا الجميع لعدم البقاء أسرى لما حدث، وضرورة التفكير بالمستقبل وفتح صفحة جديدة يكون أساسها الحوار، وحماية النسيج الوطني.

وفي الوقت الذي أعرب فيه جلالته عن حرصه على حرية التعبير، شدد على ضرورة عدم تعطيل مصالح الناس، واللجوء لكل ما يؤدي للفوضى.

وحث جلالة الملك أعضاء اللجنة خلال اللقاء على ضرورة العمل بروح الفريق وبجدية تامة، وأن تكون مخرجاتها شاملة ولصالح الجميع، ذلك أن الإصلاح مطلب لكل الأردنيين الذين هم جميعا جزء من المسيرة الوطنية.

وقال جلالته “أمامنا فرصة ذهبية للنهوض بالأردن، وقد أكدت مرارا أنه لا يوجد ما نخشاه في سعينا لتحقيق الإصلاح وأهدافنا وتطلعاتنا الوطنية”، داعيا الجميع إلى تقديم مصلحة الوطن وأمنه واستقراره على كل المصالح الأخرى.

ولفت جلالته إلى أن الأردنيين يريدون الإصلاح والمضي قدما للإمام، ويحملون الولاء والانتماء المطلق للوطن.

ودعا جلالة الملك أعضاء اللجنة إلى ضرورة التواصل مع مختلف أطياف ومكونات “شعبنا الأردني” والتوجه صوب المحافظات، والتركيز على الشباب وقضاياهم بصفتهم الفئة الأوسع في المجتمع، حيث أن70 بالمئة من الأردنيين هم تحت سن الثلاثين.

وعبر جلالته عن دعمه للجنة التي أوكلت إليها مهمة إطلاق حوار وطني شامل لتطوير الأنظمة والتشريعات الناظمة للحياة السياسية، وقال “أنتم كلجنة تلعبون دورا مهما جدا للانتقال بالأردن إلى مرحلة جديدة عنوانها الإصلاح والتحديث والتطوير، وأنا الضامن لما ستخرجون به من نتائج لحواراتكم”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s