أردنيون من أصل فلسطيني.. أين المشكلة ؟

أردنيون من أصل فلسطيني.. أين المشكلة ؟

عاطف زيد الكيلاني

نعم.. وما المشكلة في أن أكون أردنيا من أصل فلسطينيّ؟ ولماذا كل هذا اللغط والحديث عن تقلص مشاركة الأردنيين من ذوي الأصول الفلسطينية في الإنتخابات النيابية الأخيرة ؟ ولماذا يحاول البعض تفسير الأمور على غير حقيقتها ؟ وأين التناقض بين أن أكون أردنيا حقيقيا ومطالبا بحق العودة ورافضا للوطن البديل ؟ وإذا استثنينا مناطق الريف الأردني والبوادي الثلاث، هل كانت مشاركة الأردنيين ذوي الأصول (الشرق أردنية) أفضل ؟ وأذكّر هنا أن نسبة المقترعين في محافظتي عمان والزرقاء كانت بحدود 35 % فقط، فهل يعني هذا أن ال 65 % الباقين (المقاطعين) هم جميعا من أصول فلسطينية ؟

أسئلة كثيرة، بعضها مسيء وبعضها محزن وبعضها معيب، بدأ بعض من يطلقون على أنفسهم (محللون سياسيون) بطرحها، محاولين الإجابة عليها بإجابات لا تمتّ الى الواقع بصلة.. ومنها مثلا، المادة الإخبارية التي نشرها أحد المواقع الإلكترونية الإخبارية (اللويبده)، حول هذه المسألة اللغز.

وكأن الأمر يحتاج الى عبقرية استثنائية لا توجد إلا عند من صاغ هذه المادة وأعدها للنشر.. لدرجة أنه (وعلى لسان المحللين السياسيين المفترضين) يقول: “إنّ أبرز نتائج الإنتخابات النيابية الأردنية تأتي في تقلّص حجم تواجد الأردنيين من أصل فلسطيني في مجلس النواب المقبل إلى الحدود الدنيا، وأرجعوا الأمر إلى إستنكاف نسبة كبيرة من هؤلاء عن الترشيح والإقتراع”.

وأنا أقول لهذا الصحفي الجهبذ والمحلل السياسي الذي نسب هذه المقولة له.. إن هذه ليست هي أبرز النتائج يا سيدي.. بل إن أبرزها هو حصولنا على مجلس نيابي (مستنسخ) عن المجلس السابق، مع تغييرات بسيطة بالأسماء تقتضيها ضرورة (المداورة).. اليوم فلان للنيابة، وغدا علاّن.

ويضيف المحلل السياسي الذي لم يفصح (اللويبدة) عن اسمه: “أنّ الأردنيين من أصل فلسطيني قد يكونون في حالة توجيه رسالة سياسية ضمنية بأنّهم ضدّ ما أثير من حملات تتعلّق بالوطن البديل، وليسوا في وارد إحتلال مساحة سياسية قد تكون محلّ شكّ أو إتّهام”.. هنا بدا واضحا خلط الأمور ليخلص محرر المادة إياها الى تحييد (ضرورة تحييد) الكتلة البشرية الكبيرة والهامة من ذوي الأصول الفلسطينية عن المشاركة السياسية في البلاد من خلال سياسة (تكبير الراس).

وهذا أسلوب متعارف عليه ومكشوف، عندما تحاول أن تضع فئة ما أمام فرضية خاطئة وغير حقيقية، وتحاول إقناعه بأن موقفه ذاك المبني على هذه الفرضية هو الموقف السليم والذي لا يأتيه الباطل من أيّ جهة.. إنها أشبه ما تكون بالإيحاء: “أنت ايها الأردني من أصل فلسطيني لم تشارك بالإستحقاق الدستوري، لأنك أصلا ضد فكرة الوطن البديل، والدليل، هو عزوفك عن المشاركة (ترشحا وانتخابا)”.

ومرة وراء مرة، ستتكوّن قناعة جديدة عند هذا المواطن ، مفادها: “نعم.. أنا لم أشارك ولن أشارك مستقبلا، حفاظا على تمسكي برفض الوطن البديل.. أيها الشعب الأردني من مختلف المنابت والأصول.. صفّق لي ولوطنيتي.. فالأردني والحجازي والشامي والشركسي والشيشاني والمسلم والمسيحي والدرزي.. كلهم شاركوا بهذا الإستحقاق.. إلاّ أنا.. فأنا وطني فلسطيني بالأساس ولا يعنيني كثيرا أو قليلا أن أكون أردنيا، وأن أمارس أردنيتي من خلال الترشح أو الإنتخاب أو المشاركة من أيّ نوع”..

وهنا يكمن التضليل الهائل والمؤذي عندما يفترض البعض أن الأردني (من أصل فلسطيني) لم يشارك، لأنه يرفض الوطن البديل.. بل إن مشاركته (كغيره من المواطنين الأردنيين) قد تقلصت لأسباب أخرى ليس من بينها رفض فكرة الوطن البديل، لأنه يرفضها جملة وتفصيلا، ليس حرصا على حقه الثابت بأرضه فقط.. بل حرصا على تراب الأردن الطاهر أيضا.

إن المواطن الأردني من أصل فلسطيني هو مواطن أصيل في هذا الوطن.. مواطن له من الحقوق وعليه من الواجبات ما لكل المواطنين الأردنيين.. وعدم ارتفاع نسبة مشاركته بالإنتخابات خطأ كبير تتحمل مسؤوليته الحكومات المتعاقبة والأحزاب والنقابات وباقي مؤسسات المجتمع المدني في بلادنا.. نشارك في الإنتخابات، ونطالب بحقوق متساوية وفرص متساوية.. وفي نفس الوقت نرفض الوطن البديل ونخوّن كل من يقول بالوطن البديل وندافع عن تراب الأردن بالأرواح والمهج.. بأظافرنا وأسناننا.

عدم مشاركة الأردني من أصل فلسطيني، لها أسبابها.. وهي نفس الأسباب التي جعلت نسبة المنتخبين لا تزيد عن 53 %.. وأقول لمعد المادة الصحفية في “اللويبدة”.. إن المواطن في مخيم البقعة أو مخيم الزرقاء له نفس الأسباب التي منعت مواطنا من معان أو الطفيلة أوناعور أو اربد عن المشاركة.. والتي يقف على قمة الهرم منها.. قانون الصوت الواحد ذو الدوائر الوهمية، والذي يعجز عن فهمه واستيعابه وشرحه، حتى مفسّرو الأحلام..

وأخيرا، وحتى أكون منصفا وغير متحامل على معد هذه المادة في “اللويبدة”، أسجل له ما جاء في نهايتها: “أنّ ما جرى بدا رسالة ضمنية واضحة المعالم لأطراف عديدة خارجية وداخلية مفادها أنّ الوطن البديل ليس في ذهن أحد، وأنّ الأردنيين من أصل فلسطيني لا يزاحمون أحداً على موقع، ولا ينافسون على منصب، بل يعيشون في وطن لن ينسى وطنهم، وهم جزء من شعب لا يمكن أن ينسى فلسطين”..

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s