الملك عبدالله الثاني يلتقي الرئيس الفلسطيني والمبعوث الأميركي للسلام

الملك يلتقي الرئيس الفلسطيني والمبعوث الأميركي للسلام
2010-10-03
الملك يلتقي الرئيس الفلسطيني والمبعوث الأميركي للسلام الراي برس- استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني الاحد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، واستمع منه إلى تفاصيل الموقف الفلسطيني إزاء المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة، والذي يحمل إسرائيل مسؤولية تعطيل هذه المفاوضات من خلال استمرارها في عمليات الاستيطان.

وأكد جلالة الملك، خلال اللقاء، استمرار دعم الاردن للأشقاء الفلسطينيين في جهودهم من أجل حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، ما يستوجب وقف جميع الإجراءات الأحادية الإسرائيلية، التي تقوض فرص قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني، خصوصا بناء المستوطنات. وشدد جلالته على ضرورة تكاتف الجهود الدولية، وقيام الولايات المتحدة بدور قيادي من أجل إزالة العقبات التي تواجه استمرار المفاوضات السلمية المستهدفة التوصل إلى حل الدولتين بأسرع وقت ممكن، لأن بديل ذلك سيكون المزيد من التوتر والحروب التي سيدفع ثمنها المنطقة والعالم. وأكد جلالته والرئيس عباس على استمرار عملية التشاور بين القيادتين والتنسيق مع جميع الدول العربية والمجتمع الدولي من أجل تلبية الحقوق الفلسطينية المشروعة، وخصوصا حق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة.

وقال الرئيس الفلسطيني في تصريح له عقب لقائه جلالة الملك، إن اللقاء مع جلالته جاء لتنسيق المواقف مع الأشقاء في الأردن. وأوضح “أنه بعد أن جاء السيد ميتشل إلى المنطقة، تم الحديث أن إسرائيل لا تريد أن تجدد الموراتوريوم ( مهلة تجميد الاستيطان)، ونحن لا نتمكن من الاستمرار في المفاوضات، فصار هناك مأزق، ولا بد أن نتابع هذا المأزق من خلال التنسيق العربي”.

وقال “هناك القمة العربية، وهناك أشياء كثيرة لا بد أن تطرح في هذه القمة”.

وأضاف “بالتأكيد نحن لن نقطع العلاقة مع الأمريكان، وسيستمر التواصل معهم للبحث عن حلول في إطار أن الاستيطان يجب أن يتوقف، وأننا نذهب بعد ذلك إلى المفاوضات”. وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي ناصر اللوزي، ومستشار جلالة الملك أيمن الصفدي، ووزير الخارجية ناصر جودة. وحضره عن الجانب الفلسطيني، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه، ورئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات، والناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه، والسفير الفلسطيني في عمان عطاالله خيري.

الى ذلك ،، التقى جلالة الملك عبدالله الثاني الاحد المبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل، الذي وضع جلالته في صورة المساعي التي يبذلها من أجل الاستمرار في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة، في ضوء انتهاء فترة تجميد الاستيطان التي كانت أعلنتها الحكومة الإسرائيلية.

وأوجز ميتشل لجلالته نتائج المباحثات التي أجراها مع المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين خلال جولته الحالية في المنطقة. وأكد جلالته مركزية الدور الأميركي في جهود تحقيق السلام، وإيجاد البيئة الكفيلة لاستمرار المفاوضات وتحقيق التقدم نحو حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة التي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي ناصر اللوزي ومستشار، جلالة الملك أيمن الصفدي، ووزير الخارجية ناصر جودة، وعن الجانب الأميركي، مساعد المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط ديفيد هيل، والسفير الأميركي في عمان ستيفن بيكروفت.
بترا

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s