عن سمير الحباشنه..الجاني والضحيه

10 – 04 – 2010

اجبد-خاص

حين تقرأ سمير الحباشنه فأنت تقرأه من زاوية قومية بحته فهو أبن اليسار وأبن الجنوب وأبن القضيه الفلسطينيه وهو مثقف من طراز رفيع لم يصل للسلطه بقوة راس المال ولا بعلاقة النسب والمصاهره ولكن الذي أوصله هو ما قدمه من فكر ليبرالي متحرر ومن مواقف وطنيه ناصعه……ولأن للجواد كبوة فقد أخذ على سمير الحباشنه انه في لحظة من اللحظات انتقل من اقصى اليسار الى اقصى اليمين الأمني ..ولكن لأن البرجماتيه في السياسة شيء مشروع فالأمر مبرر لسمير ولغيره .

سمير الحباشنه كان من اقرب الناس ألى النخب السياسية الفلسطينيه والتوجه الوطني الأردني وأذا قرات كتابه (في القضايا القوميه والوطنية الملحه) ستكتشف ان الرجل لم يحمل يوما موقفا أردنيا على حساب الوجود الفلسطيني والرجل لم يتطرف في عدائه لهذه النخب وستكتشف ايضا انه نتاج طبيعي للفكر القومي واليساري والأهم من ذلك انك أذا قرأت بيانه الأنتخابي الذي صعد من خلاله الى مجلس النواب فستكتشف أن  سمير أعطى لفلسطين في هذا البيان أكثر مما أعطى للكرك التي حملته منتصف التسعينات نائبا الى البرلمان .

والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا حين يعبر مثقف أردني ويساري فلسطيني عن رأي وطني في مجابهة المخططات الأسرائيليه يصنف فورا على أنه باحث عن الأضواء او شرق اردني متطرف …. لماذا لم يوضع تاريخ سمير الجباشنه اليساري في الميزان حينما تجرأ البعض لنهشه أو تشويه أرائه …المهم في الأمر أن هذا الرجل لا يحمل مؤهلا علميا متواضعا وليس أبن مدرسة سياسية فقيره في الأداء وهو ليس متنفع من راس المال هو قبل ان يكون وزيرا تدرج في السياسة وقرأ الديلكتيك جيدا وتأثر بجورج حبش وكان منحاه أقرب ما يكون الى اليساري المتنور البعيد عن الشطط والحسابات .

لنعترف بأن هناك ماكنة أعلامية دنيئه وخسيسه ورخيصه تعمل على اظهار ما يبعد النخب السياسية الاردنيه والفلسطينيه عن بعضها وتغض الطرف عن الجوامع ..ماكنه أسسها مجموعات من المرتزقه  والباحثين عن الاثام والخطايا في الحروف والسطور والمقالات ..التائهين في عهر اجهزة استخبارات عربيه والذين امتهنوا بيع المعلومات  بعد سرقتها من مكاتب الدوله وأروقتها .

اليوم سيرجم سمير الحباشنه وقبله رجم الروابده وتم تشويه صورة نايف القاضي بأكثر من وصف بشع ودنيء ولا ندري من القادم ؟ ولكن الذي يقض المضجع هو  الصمت عنهم وعن مخططاتهم من قبل الجانب الرسمي ..في حين أن زكي بني أرشيد يحق له ومن على منبر الجزيره ان يصف الدولة بالفشل ويكيل لها أتهامات  لم يطلقها الاعداء ويتم الصمت عنه والتغاضي .

على مذبح المسطرة التي أسسها البعض وهي الشرق أردني المتطرف سيتم أتهام سمير الحباشنه بالمقابل حين يشتم مراسل رويترز العشائر الأردنيه والدوله يتدافع اصحاب هذه المسطره البغيضه والمشبوهه للدفاع عنه وتمر المسأله عبور الماء في دولاب طاحونة الهواء .

قد نختلف مع سمير في دعواته وقد نتفق ولكن يجب ان لا ننسى انها رأي سياسي نابع من عقل مثقف اردني متنور وليس أقليمي بغيض مسموم الفكرة والمسار .

ابو الفهد ..نعرف أن لا بواكي عليك.. ونعرف أنك المتهم في غياب عدالة الحرف والوطن والرأي والمسار ولكن للاردن رب يحميه وسيحميه من شرهم .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s