اردنيون من أجل الاردن وفلسطينيون من أجل فلسطين وعرب من أجل الأمة من فعاليات المهرجان الجماهيري لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني

اردنيون من أجل الاردن وفلسطينيون من أجل فلسطين وعرب من أجل الأمة من فعاليات المهرجان الجماهيري لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني

في الذكرى الـ 62 للنكبة الفلسطينية
“انا يا قدس واذ الدمعات هاموا اهلي في فيافي الارض هاموا ”
أقام حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني مهرجانا جماهيريا إحياءً لهذه المناسبة وتأكيداً لحق العودة . وتحدث في المهرجان كل من :
_ السيد أكرم الحمصي الناطق الرسمي بإسم أحزاب المعارضة / كلمة أحزاب المعارضة
_ الدكتور أحمد العرموطي _ نقيب الأطباء _ رئيس مجلس النقباء / كلمة النقابات المهنية
_ الأستاذ عبدالعزيز السيد _ أمين عام مؤتمر الأحزاب العربية / كلمة الأحزاب العربية
_ الدكتور سعيد ذياب _ الأمين العام / كلمة حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني
وتضمن الحفل فقرة شعرية قدمها : الشاعر جميل رمزي والشاعر رامي ياسي والشاعر علاء ابو عواد وقدم الحفل الوطني الشابة الملتزمة ميس شلش والفنان الشاب علاء الهندي وذلك في مساء يوم الجمعة الموافق 14/5/  2010بقرب وزارة الصحة في جبل الحسين .
وافتتح المهرجان بكلمات الشاعر ابراهيم طوقان : موطني موطني الجلال والجمال ..السناء والبهاء…
في رباك في رباك والحياة والنجاة … والهناء والرجاء في هواك في هواك … هل اراك هل اراك .. سالما منعما ..وغانما مكرما … هل اراك هل اراك في علاك تبلغ السما تبلغ السما موطني .
ومن خلال الكلمات التي ألقاها الاساتذة الكرام نقتبس بعض منها :
التأكيد في ان النكبة لم تزيدهم الا إصراراً على التمسك بحق العودة الى فلسطين وكلك فلسطين من البحر الى النهر . لإن فلسطين حرة عربية والتمسك بحق خيارات الدفاع عن الحق والهوية التاريخية لفلسطين .فأ رض فلسطين ملك لكل الامة ولا يجوز التفريط بهذا الحق او جزءا منه . رافضين للوطن البديل .وكذلك ركزوا على ابقاء الذاكرة حية باسترجاع اتفاقيات سايكس بيكو ووعد بلفور وتعريف الشباب كيف حدث عار نكبة فلسطين  كحلقة في التطور التاريخي التابع لمشروع فلسطين الذي بدأ منذ عام 1916 هو اليوم الذي خطط لتقديم فلسطين في مخططات الصهاينة . ثم بينوا ان التاكيد على حق العودة حق مقدس  ومطلب قومي عربي وان تعود قضية فلسطين قضية عربية واسلامية لكل الامة وليست قرار فلسطيني مستقل .
والدليل ان فلسطين حاضرة في قلب الاردن ورجاله وفلسطين حية في دفاعهم عنها وتاريخهم وذكرونا بسؤال من قام بحماية حي الشيخ جراح سنة 1948 يا ابناءنا . أليس الجيش الاردني العربي
بقيادة عبد الله التل هو الذي حمى هذا الحي الذي بيد الصهاينة الآن ومن قام بهدم كنيس حوربا ؟ أليس  الجيش الاردني العربي .وذكرونا بقول عرار اردنيون من أجل الاردن وفلسطينيون من أجل فلسطين وعرب من أجل الأمة .واخيرا بينوا ان جيل لم يولد ولم ينشأ فلسطين ثابت على حق العودة والتمسك بالثوابت والوحدة الوطنية ورفض مشروع الوطن البديل جيل لم ينسى كل فلسطين مسلمة :
عارضت كلام ودعايات الصهاينة وكل محتل في فلسطين اعتقد ان القضية ترتبط فقط بمن ولد فيها او عاش هناك فهي حية في قلوب الجميع . كما كانت قضية العراق الجريح حاضرة في قلبهم ومشاعرهم فالهم واحد والوطن واحد والجرح واحد .

وقال الشاعر جميل رمزي الوطن ماهو خريطة معلقة بسنسال … الوطن هو روح الي يفقده مذبوح.
وقال رودس فضيحة والوطن عربونها .

الشعب الفلسطيني والعربي الاسلامي  يمتلك الأمل دائما والإرادة والعزيمة بالحرية والعودة والإستقلال وتقرير المصير وسيظل أبناء الشعب الفلسطيني قابضين على مفتاح العودة للكرم والدار والأقصى .
وانشد الشاب علاء الهندي  المتألق بصوته  االجميل الذي حرك كوفيات الحضور علي الكوفيه قائلا انا يا قدس واذ الدمعات هاموا اهلي في فيافي الارض هاموا افتخر فينا التاريخ وحنى هامه من كثر ماصبر شعب على عذابه . وأنشدت الفنانة الملتزمة ميس شلش
التي انشدت يوما  وهي صغيرة ياعالم العدالة …يا عالم الانسان الى متى تنساني من يوقف الدمار في ساحة السلام على هذه بطولة ان تقتلوا الطفولة …. وحلمنا الجميل ما زال في انتظر .
انا صوتي الارض بناده بعالي الصوت انا الحجر صوت الشجر صوت الجريح وبالدم باكتب التصريح انا صبر المصطفى ودمع المسيح . ومن المهرجان نهدي القراء قصيدة الشاعر رامي ياسمين بعنوان موال  : دوماً أغنّي .. للوطنِ الحنّاءِ في أكفّ العاشقينْ.. أغنّي للشفاهِ الباكياتِ صوتاً مبحوحاً بآهاتِ الحنينْ.. ودوماً أغنّي للقمرِ المرسومِ شمساً في دفاتر المهاجرينْ.. أغنّي لظلّ يضحكُ
في مساءٍ ناعسٍ حزينْ.. للمطرِ المنهمر صيفاً يكسرُ اعتيادَ المنهزمينْ.. أغنّي للخندقِ النازفِ عرقاً على جبين الكادحينْ.. للبيّارة .. للكرم أغنّي لأوراقِ الياسمينْ.. دوماً أغنّيكِ لتغنّيني .. فلسطين

بقلم وكاميرا الكاتبة وفاء عبد الكريم الزاغة  14_5_2010

اخيرا سؤال منا بعد ما رأينا التمسك بحق العودة  ولا للوطن البديل سؤال :
كيف يمكن للمجتمع الدولي أن يحتفل كل عام بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان وحقوق شعب بأكمله في فلسطين تداس تحت عنصرية وفاشية وإرهاب الإحتلال الإسرائيلي .

5/14/2010 7:57:05 PM
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s